أحمد كرامي يشتهي!

7 آب 2013 | 00:07

المصدر: النهار

  • المصدر: النهار

يختصر الوزير أحمد كرامي كلامه عن شهر رمضان، قائلاً: "ان له "نمطاً خاصاً ونكهة مميّزة وطريقة حياة مختلفة ينفرد بها عن سائر أيام السنة". لا يزدحم الجدول اليومي لكرامي كثيراً في زمن الصوم، "اصحو عند التاسعة والنصف صباحاً للقاء بعض السياسيين أو غيرهم، إلى حين موعد صلاة الظهر، لأعود بعد ذلك إلى المنزل لمشاهدة مسلسل "جذور" حتى الثانية بعض الظهر. من ثم آخذ قيلولة وأقوم ببعض الواجبات الإجتماعية". قبل موعد الإفطار، "أذهب برفقة الأصحاب إلى أسواق طرابلس الداخلية حتى نصل إلى الكورة ونبتاع الخضر والفاكهة والحلويات التي نشتهي أكلها". يعتذر عن عدم تلبية الإفطارات الخارجية ما عدا مشاركته في إفطارين، لرئيس الجمهورية والرئيس نجيب ميقاتي ويكرّس بقيّة الجلسات لعائلته.

ثمة لائحة من المأكولات على مدّ عينك والنظر يطلبها الوزير من زوجته على المائدة، "لكن حين أجلس على الإفطار، لا أتناول سوى القليل القليل والأمر عينه على السحور".
يمضي كرامي السهرة خارج المنزل برفقة مجموعة من المقربين، "فنلتقي في مقهى في طرابلس غالباً ما أتردد إليه، منغير جو ومنقضي وقت ممتع على أن أعود إلى المنزل قرابة الحادية والنصف لمتابعة نشرة الأخبار، ثم مشاهدة مسلسل "لعبة الموت" وأنصرف قبل السحور إلى قراءة بعض المقالات في صحيفتي "النهار" و"السفير"، وأبقى ساهراً حتى صلاة الفجر".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard