كبير مفاوضي المعارضة السورية: العملية السياسية في جنيف متوقفة

28 آذار 2017 | 11:42

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(عن الانترنت).

أكد كبير المفاوضين في وفد الهيئة العليا للمفاوضات محمد صبرا، ان العملية السياسية لتسوية النزاع السوري في جنيف لا تزال متوقفة متهما النظام بـ"عدم الانخراط الجدي" في المفاوضات.

واعرب المفاوض عن أبرز وفود المعارضة السورية عن اعتقاده بأنه لا يمكن انضاج اي حل سياسي للنزاع السوري الذي دخل عامه السابع من دون انسحاب روسيا من القتال في سوريا وبغياب دور اميركي فاعل.

وقال صبرا: "حتى اللحظة ليس لدينا شريك آخر في هذه المفاوضات، ولا تزال مباحثاتنا مع فريق الامم المتحدة"، مؤكدا ان "النظام لم ينخرط في العملية السياسية حتى تاريخه".

وأضاف ان "العملية السياسية لا تزال متوقفة لاسباب اساسية وهي عدم رغبة النظام في ان ينخرط في هذه العملية بشكل جدي".
واوضح ان التقدم الذي تمت الاشارة اليه أمس يتعلق بمضمون المباحثات التي تطرقت بالعمق الى "الاجراءات الدستورية الناظمة للمرحلة الانتقالية والاعلان الدستوري المؤقت وصلاحية اصداره من هيئة الحكم الانتقالي".

واضاف: "التقدم هو في المحادثات وليس في العملية السياسية. وهناك فارق جوهري بين الامرين".
ووضع المناقشات التي تجري مع الامم المتحدة في اطار "المساجلات النظرية". وقال "إن عملية الانتقال السياسي لن تتم بيننا وبين الامم المتحدة، وهدفنا طرف آخر يمسك بسلطة أمر واقع في دمشق".

وانطلقت جولة خامسة من المحادثات بين الحكومة والمعارضة السوريتين في جنيف الخميس، على ان تبحث بشكل متواز اربعة عناوين رئيسية هي الحكم والانتخابات والدستور ومكافحة الارهاب.

ويصر وفد المعارضة الرئيسي على بحث الانتقال السياسي بوصفه مظلة شاملة للعناوين الاخرى، في وقت يشكل بند مكافحة الاولوية المطلقة بالنسبة الى النظام.

وجدد صبرا موقف المعارضة من مصير الرئيس السوري بشار الاسد.
وقال: "بمجرد تشكيل هيئة الحكم الانتقالي، تنتهي السلطات السيادية بكل انواعها"، مشيرا الى ان المعارضة تطالب "باحالة الاسد وزمرته الى المحاكمة العادلة بمجرد تشكيل هذه الهيئة".

وحمل صبرا موسكو، ابرز داعمي دمشق، مسؤولية "كل من سقط من ضحايا" منذ بدء تدخلها العسكري في 30 ايلول 2015 والذي ساهم في قلب موازين القوى على جبهات عدة لصالح دمشق.

ويلتقي وفد من الهيئة العليا للمفاوضات في الساعات المقبلة نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف في جنيف.

وراى صبرا ان الروس "يستفردون بالنظام وبجزء كبير من قراره"، وأن ما من حل سياسي "اذا لم ينسحب الروس من دعمهم للنظام وقتالهم معه".
وقال ان النظام يراهن حتى اللحظة "على الحسم العسكري ويحتكم الى البندقية".

ورأى صبرا ان على الادارة الاميركية الجديدة "واجباً اخلاقياً"، مطالبا اياها "التدخل بشكل فعال.. لردع التدخل الايراني المستمر في الشؤون السورية".
وقال: "لا يمكن ان يكون هناك حل سياسي حقيقي وقابل للتطبيق.. الا بوجود اللاعب الاميركي على المسرح الدولي" باعتبار ان الحل "يجب ان يقترن بإرادة انفاذ في مجلس الامن يملكها الراعي الاميركي".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard