رغم الفضائح... نسبة النمو في كوريا الجنوبية تسجّل 2,8% في 2016

28 آذار 2017 | 09:24

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

سجلت #كوريا_الجنوبية في 2016 نسبة نمو بلغت 2,8 بالمئة من اجمالي ناتجها المحلي على الرغم من فضيحة سياسية واسعة ومشاكل واجهتها مجموعة #سامسونغ، كما ذكرت السلطات التي رفعت بذلك ارقاما اعلنتها من قبل.

وكان البنك المركزي الكوري الجنوبي تحدث من قبل عن نمو سنوي نسبته 2,7 بالمئة لكنه اعاد النظر في هذه الارقام بسبب اداء افضل مما كان متوقعا لقطاع الصناعات التحويلية.

كما رفع البنك المركزي تقديرات النمو في 2015 من 2,6 بالمئة الى 2,8 بالمئة. وهذا يعني ان نسبة النمو هي نفسها في 2015 و2016.
وكانت كوريا الجنوبية شهدت عقودا من النمو الكبير سمح لها باكمال اعادة الاعمار بعد حرب الكوريتين لتصبح رابع اقتصاد في آسيا.

لكن هذا النمو تباطأ في السنوات الاخيرة. وغذى الاستياء الشعبي حركة الاحتجاج الواسعة ضد الرئيسة السابقة بارك غيون-هي عندما كشفت منتصف العام الماضي فضيحة الفساد التي ادت الى اقالتها.

وتوقع عدد من الخبراء في كانون الثاني الماضي ان تؤدي الفضيحة والتظاهرات الهائلة التي رافقتها الى تباطؤ نمو الطلب الداخلي في الفصل الرابع.
كما شهدت 2016 قضية فشل هواتف "نوت 7" التي تنتجها مجموعة سامسونغ، وهي مجموعة تمثل وحدها 20 بالمئة من اجمالي النتاج الداخلي للبلاد.
وعلى الرغم من هذه القضية التي دفعتها الى سحب الهواتف في العالم، اعلنت سامسونغ إلكترونيكس في كانون الثاني عن ارتفاع هائل في ارباحها في الفصل الرابع.

واعلن البنك المركزي الثلثاء ان قطاع الصناعات التحويلية سجل ارتفاعا نسبته 2,3 بالمئة في 2016 -- وليس 1,7 بالمئة كما اعلن سابقا -- و1,8 بالمئة في 2015.

كما ارتفعت الصادرات بنسبة 2,1 بالمئة في 2016 بعد تراجعها 0,1 بالمئة في 2015.
وسجلت زيادة بنسبة 4,5 بالمئة في الواردات ايضا، مقابل 2,1 بالمئة في 2015.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard