عندما لا يشعر الشريكان بشيء... سؤال غير اعتيادي في علاقة الثنائي

25 آذار 2017 | 17:37

المصدر: "النهار"

" تربطها علاقة بشريكها الحالي منذ أكثر من عام... وكل شيء على ما يرام بينهما. إلّا أنهما عندما يكونان في السرير ويمارسان الحبّ، لا يشعر كلاهما بشيء بسبب تراكم السوائل والإفرازات في المهبل لشدّة إثارتها! كميّة كبيرة من السوائل تقضي على رغبتهما، الأمر الذي أصبح تشكّل مشكلة بالنسبة لهما"!
السؤال هو الآتي: توجد منتجات للترطيب، فهل ثمة مستحضرات ومنتجات لمعالجة الترطيب الزائد لكي تخفّ كمية السوائل وتعود إلى طبيعتها؟ هل توجد جراحة لإيقاف هذا السائل غير المرغوب فيه أو دواء لمعالجته؟!

سؤال غير اعتياديّ.
السائل الذي يفرزه الجسد جراء الإثارة الجنسيّة هو سائل للترطيب له دور محدّد لدى الإيلاج. فهو يحول دون "تهيّج" الأنسجة المخاطيّة المهبليّة ويحميها من الجروح الصغيرة التي لا بدّ أن تحدث عند غياب الترطيب، والتي، كأي جرح آخر، تكون معرّضة للالتهاب؟
في بعض الدول الأفريقيّة، تسود معتقدات تثمّن وتفضّل جفاف المهبل بما أنّ هذا الأخير كلّما كان جافاً كلّما ازدادت إثارة الرجل. هذا أمر غريب لأنه يفرض ألا تشعر المرأة بالإثارة خلال ممارسة العلاقة الحميمية والإيلاج، وأن الرجل له وحده الحقّ في المتعة.

ما هو المزعج تحديداً في فائض الترطيب الذي يعتبر أمراً طبيعياً للغاية؟ ما هو السبيل إلى فهمه وتقبّله؟ ما الذي يؤدي على صعيد العمل الجنسيّ نفسه وعلى الصعيد النفسيّ، إلى تأثير الترطيب الزائد سلباً في المتعة؟ إن الإجابة عن هذه الأسئلة تساعد في معرفة هذا التفاعل الفيزيولوجيّ الطبيعيّ المرتبط بالاستجابة الجنسيّة والتحكّم به.
لا يوجد مرهم أو دواء قادر على تخفيف الترطيب - باستثناء بعض الأدوية مثل مضادات الاكتئاب التي تتسبّب بأثر جانبيّ مشابه.
فالترطيب يحصل عبر جدار المهبل وليس عبر القناة. وعند الإثارة الحميمية، يزداد تدفق الدم في الأعضاء التناسليّة ويتسرّب سائل الدم عبر النسيج الذي يكسو جدار المهبل. ما يعني أن جزءاً من السائل الموجود في الدم يخترق الخلايا الموجودة على جدار المهبل لإفراز سائل الترطيب. وبالتالي ليس من الممكن قطع تسرّبه أو منع إفرازه. وإلّا سيعني ذلك استئصال جدار المهبل!
وفي حال عدم التمكّن من التأقلم مع مستوى الترطيب - الذي يعني أنّ المرأة في الواقع تشعر برغبة كبيرة في الشريك، ينبغي ربما استشارة طبيب نسائيّ أو اختصاصيّ في الصحّة الجنسيّة. فالطبيب النسائيّ قد تكون لديه نصائح مفيدة حول هذا الترطيب. في حين يساعد الاختصاصيّ في الصحّة الجنسيّة في تحديد الأسباب التي تؤدّي إلى تأثير الترطيب سلباً في المتعة.

*اختصاصيّ في الصحّة النفسيّة والصحّة الجنسيّة

Website : www.heavenhealthclinic.com
Email: info@heavenhealthclinic.com

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard