هل تعود الطائرت قريباً للعبور فوق سوريا؟

24 آذار 2017 | 20:18

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

(عن الانترنت).

بدأت وزارة النقل السورية تلقي عدد من الطلبات المقدمة من شركات الطيران مدنية، عربية ودولية، للحصول على إذن للمرور عبر الأجواء السورية مجددا، بعد انقطاع دام سنوات نتيجة الحرب والمخاوف الامنية في هذه الاجواء.

هذا الامر كشفه وزير النقل السوري علي حمود، في حديث لموقع وزارة النقل السورية. ووفق الموقع، "بدأت الوزارة تجني ثمار مشاركتها في مؤتمر النقل العالمي"، حيث كشف حمود عن "بدء تلقي الوزارة طلبات من بعض شركات الطيران المدني العربية والدولية للسماح لها بالمرور عبر الأجواء السورية"، قائلا: "وصلت الطلبات إلى الوزارة بعد مطالبتنا بذلك أثناء مشاركتنا في مؤتمر النقل العالمي في #جنيف أواخر الشهر الماضي، وما أوضحناه للوفود المشاركة عن مزايا المرور عبر الأجواء السورية من اختصار لزمن الرحلة، وانخفاض قيمة التذكرة لمواطني الدول صاحبة الامتياز، إضافةً إلى العائدات الاقتصادية، وبالتالي توفير الوقت والمال وساعات الطيران".

وأكد الوزير أنّ مرور الطائرات عبر الأجواء السورية "ستكون له انعكاسات اقتصادية ممتازة وعوائد تنموية للخزينة العامة للدولة، في اعتبار سوريا تتميز بموقع مهم يسمح بمرور خطوط الطيران عبر أجوائها من مختلف بلدان العالم، إضافةً إلى الرسالة السياسية التي تحملها هذه الخطوة من خلال تدعيم دور سوريا في منظمة الطيران المدني العالمي، بعد قطيعة دامت سنوات مما يحقق راحة المسافرين، ويوفر استهلاك الوقود ويخفف عبء صيانة الطائرات على حد سواء".

ومنذ بداية الحرب، أوقفت العديد من شركات الطيران العربية والأجنبية مسار رحلاتها العابرة للأجواء السورية، خشية تعرضها لأي من القذائف أو الصواريخ، ما تسبب في زيادة الرحلات بالاضافة الى رفع الكلفة على المسافرين. واستبدلت العديد من من شركات الطيران مسار البحر المتوسط ومصر للوصول لدول الأردن والخليج والعراق واليمن ودول آسيا، وهو ما خلق إرباكا كبيرا لدى المسافرين وخطوط الطيران على حد سواء. بدورها كانت أكدت الشركات التي استمرت بالمرور فوق سوريا بأن المنظمة العالمية للطيران المدني (ICAO ) أبقت على الممرات الجوية فوق سوريا مفتوحة، كما استمرت شركات التأمين يتغطية هذه الشركات.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard