عيد البشارة في بعلبك... "ما يجمعنا هو إرث عريق في الانفتاح"

24 آذار 2017 | 18:02

المصدر: بعلبك – " النهار"

  • المصدر: بعلبك – " النهار"

"ما يجمعنا في هذه المنطقة من قيم ورثناها عن آبائنا وأجدادنا، هو إرث عريق في الانفتاح والاحترام المتبادل والعيش معاً بأخوة وسلام، كانت وستبقى بالنسبة إلينا وإلى أولادنا خريطة طريق لا حياد عنها في بناء بيتنا المشترك".

بخريطة الطريق هذه، أحيت "لجنة اللقاء الاسلامي - المسيحي" في البقاع الشمالي عيد البشارة، في قاعة "المدرسة الوطنية المارونية" في بعلبك، بمشاركة راعي أبرشية بعلبك - دير الاحمر المارونية المطران حنا رحمة، وممثل راعي أبرشية زحلة وبعلبك للروم الأرثوذكس المتروبوليت تيودور الصوري، المفتي السابق الشيخ بكر الرفاعي، وفاعليات.

 

بعد النشيد الوطني، قدم الزميل صبحي منذر ياغي الخطباء، فرأى الأب جوزف كيروز باسم اللجنة أن هذا العيد "بات مناسبة وطنية تجمع مسيحيي لبنان ومسلميه حول أمنا مريم، ونحن هنا لكي نجدد معاً مسيحيين ومسلمين ولاءنا لوطننا لبنان ، وطن الرسالة، وانتماءنا إليه وطناً نهائياً لجميع أبنائه".
ووصف المطران رحمة هذا اللقاء بأنه "صورة العيش الواحد في منطقة بعلبك - الهرمل التي عبرت عن نفسها خلال اللقاء مع فخامة رئيس الجمهورية ميشال عون، وهذه هي إرادة الوحدة الوطنية التي نصلي معا للحفاظ عليها، ونلتقي بعضنا مع بعض مسيحيين ومسلمين لنبني معاً وطننا الذي نحلم به، وهذه المنطقة هي جسر عبور ولقاء إلى الساحة الواسعة التي نلتقي فيها يوميا بعضنا مع بعض".

 

وبعد عرض فيلم وثائقي بعنوان "مريم حضن للكل"، قدم تلامذة "ثانوية البشائر" أنشودة من وحي البشارة، فيما قدم تلامذة نادي المسرح والأنشطة في "المدرسة الوطنية المارونية" ترانيم مريمية ومسرحية ولوحات رقص تعبيري.

وتوّج اللقاء بدعاء مشترك، ورفعت الستارة عن تمثال للسيدة العذراء مريم، في باحة المدرسة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard