ديفيد روكفيلر رحل... المصرفي النافذ آخر أحفاد جون روكفيلر

21 آذار 2017 | 10:12

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(أ ف ب).

توفي المصرفي النافذ والمحسن المعروف ديفيد روكفيلر وهو آخر أحفاد جون روكفيلر مؤسس إحدى أهم إمبراطوريات الأعمال في الولايات المتحدة، الاثنين عن سن مئة وعام.

وأشار بيان للمتحدث باسمه فرايزر سيتل إلى أن روكفيلر توفي الاثنين "بهدوء أثناء نومه" إثر نوبة قلبية في دارته في منطقة بوكانتيكو هيلز المطلة على نهر هادسن في شمال نيويورك.

هذا المسكن القريب من الدارة السابقة لشقيقه نلسون نائب رئيس الولايات المتحدة خلال عهد جيرالد فورد، كان أحد المساكن الأربعة للملياردير الذي تقدر ثروته بـ3,3 مليارات دولار وفق آخر تصنيف نشرته مجلة "فوربز" الاثنين عن أصحاب المليارات.

ديفيد روكفيلر مولود في 12 حزيران 1915، وهو قاد على مدى 35 عاما حتى سنة 1980 مصرف "تشايس مانهاتن بنك" الذي تحول مذاك إلى "جي بي مورغان تشايس".

وكان روكفيلر كثير الترحال والتقى أكثر من مئتي رئيس دولة في حوالى مئة بلد بحسب سيرته الرسمية. وكان "تشايس" أول مصرف يفتح مكاتب له في روسيا ثم في البر الرئيسي للصين.

كذلك كان ديفيد روكفيلر أحد أبرز الوجوه في عالم الأعمال في الولايات المتحدة. وكان ينادي بالمسؤولية الاجتماعية للشركات دافعا خصوصا "تشايس" إلى أداء دور مهم لمساعدة مدينة نيويورك على الخروج من الأزمة الضريبية التي غرقت بها في السبعينات.

وعرض رئيسان أميركيان سابقان هما الديموقراطي جيمي كارتر والجمهوري ريتشارد نيكسون عليه منصب وزير الخزانة، على ما أفادت صحيفة "نيويورك تايمس" لافتة إلى أنه رفض العرضين.

وتسلم ديفيد روكفيلر مسؤولية إدارة شركة "ستاندرد أويل" النفطية التي أسسها جده جون وأكمل والده المسمى أيضا جون المهمة بعده.
وكان أيضا من المحسنين الكبار إذ تبرع بنحو 25 مليون دولار سنة 1994 لجامعة هارفرد التي تخرج منها. وفي 2005، لمناسبة عيده التسعين، تعهد بتقديم مبلغ 5 ملايين دولار لمتحف الفن المعاصر (موما) في نيويورك.

غير أنه تعهد دفع مبالغ أكبر بعد وفاته لمتحف "موما" وجامعتي روكفيلر التي تحمل اسمه وهارفرد، بواقع مئة مليون دولار لكل منها، وفق مجلة "إنسايد فيلانثروبي" المتخصصة.
وكان لديفيد روكفيلر من زوجته مارغريت التي توفيت سنة 1996 ستة أطفال وعشرة أحفاد وعشرة أبناء أحفاد.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard