المختارة... محجة دروز العالم

20 آذار 2017 | 11:13

المصدر: "النهار"

لم يكن النائب وليد #جنبلاط في حاجة الى هذه الحشود التي حضرت الى دارة المختارة لتأكيد حضوره وزعامته في الذكرى الأربعين لاغتيال الشهيد كمال جنبلاط الذي خسره كل لبنان مفكراً وسياسياً وحكيماً، وإن لم يتخل في مسيرته عن خصوصية الدروز والحفاظ عليها في بلد تنخره المذهبية منذ نشأته في عام 1926 الى اليوم!

كان تقاطرُ الدروز الى المختارة امس اشبه بـ "موسم حج" ومبايعة لتيمور نجل وليد وحفيد كمال في مشهدية الحفاظ على هذا الموقع واستمراريته. ثمة خصائص عدة في سر وليد حيث يبرع في شد العصب الدرزي والسياسي الذي يفتح صفحات مسيرة "الحركة الوطنية" لينبش منها طروحات إصلاحية، ولا سيما في بلد يعيش في ظل الهستيريا المشرعة حيال قانون الانتخاب والجوع المفتوح عند اكثر القوى على مقاعد ساحة النجمة.
يتقن جنبلاط استحضار قضية فلسطين حيث طوقت كوفيتها أعناق تيمور وأصلان وداليا ونورا وكل محبيه الذين تسابقوا على مشاهدته وتقديم التحايا له على باب دارته التاريخية التي بنيت جدرانها في قلب الجبل وعمل حماتها في السياسة قبل ولادة بلدان عدة في المنطقة.

 

نعم زحف دروز لبنان الى المختارة لمبايعة الوليد الذي يعشقونه من القلب ومن دون التقليل في الوقت نفسه من ارتفاع اصوات في البيئة الدرزية تعترض على التوريث وهذا من حقها، لكن "شيفرة الدروز النووية" تتحكم بها أصابع من يحل في المختارة وستبقى محجة كل ابناء الطائفة في العالم. شق الجميع طريقهم بصعوبة من سفيري روسيا والامارات الى ممثلين لعبدالله أوجلان ووفود من السويداء والفصائل الفلسطينية وكل الافرقاء اللبنانيين، وحده جنبلاط من بين قلة يستطيع مخاطبة كل هؤلاء والنفاذ اليهم من خلال قنوات ربطته مع كل هذه المروحة وهذه واحدة من ميزات اسراره ومفاجآته.

كانت الحشود من كل الاعمار ومن مختلف الفئات، كبار في السن منهم من شارك في "ثورة 1958" يحتفظون ببنادقهم الى اليوم الى مقاتلي حرب الجبل وتلامذة وكشافة وكتائب من العمائم البيضاء الى فتاة كفيفة حضرت برفقة شقيقتها الى مدخل القصر وهي تردد بصوت خافت: "بحبك يا وليد".
مشهدية الذكرى ومبايعة تيمور في عرس سياسي لم تخلُوَا من الرسائل السياسية والانتخابية حيال اكثر من جهة. وما لم يقله جنبلاط، ردّدهُ محبوه وجمهوره بالفم الملآن واقترعوا قبل الانتخابات بورقة كتبوا عليها: "نحن الرقم الصعب في الجبل".

Radwan.aakil@annahar.com.lb
Twitter:@RADWANAKIL

 

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard

توفر خدمة Premium من النهار للمشتركين:

  • - قراءة مقالات نسخة جريدة النهار الرقمية
  • - قراءة التحليلات والملفات الخاصة في الموقع
  • - تصفح نسخة الصحيفة بصيغة PDF
  • - الإستفادة من محتوى جميع مواد موقع النهار

إختر نظام الدفع الذي يناسبك

  • 1$
  • 33$
  • 60$

الدفع نقدًا متوفر فقط للإشتراك السنوي

إشترك الآن

الدخول عبر الفيسبوك

أو


الخطوة السابقة

العرض التي إخترته

سيتم تجديد إشتراكك تلقائيًا عند إنتهاء الفترة التي إخترتها.

 

وسيلة الدفع

إختر وسيلة الدفع التي تناسبك:

ابحث عن حسابك

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني