الجميّل: نهنىء الشعب اللبناني على تحرّكه ونعده بالاستمرار حتى تحقيق الحلم

19 آذار 2017 | 21:04

شكر رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل كل اللبنانيين الذين نزلوا اليوم وعبّروا عن رأيهم بحرية، كما شكر كل شباب المجتمع المدني الذين تحرّكوا من دون دوافع شخصية وحسابات، وكل الذين نزلوا من كل الأحزاب من كتائب ومستقلين ومن المجتمع المدني ومن كل الطوائف والمناطق من الشمال والجنوب والبقاع وجبل لبنان وبيروت ليعبروا عن رأيهم، معتبرا ان اليوم كانت ترجمة حقيقية لحلمنا بلبنان، حلمنا بان يكون جميع اللبنانيين من كل المناطق والطوائف يدا واحدة لبناء دولة القانون.

وقال الجميّل في مؤتمر صحافي عقده في بيت الكتائب المركزي في الصيفي: من نزلوا اليوم عبروا عن حلمهم بلبنان، فهم يريدون دولة قانون وهذا كان الحلم الذي يراودنا منذ زمن، وقد رأينا الشعب يعبر بصوت واحد تحت العلم اللبناني وهذا أكبر إنجاز رأيناه اليوم.

ووجه الجميّل تحية لكل من عبروا عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن آرائهم واتّحدوا ليقولوا لا للظلم وللتدابير التي تمس بالمواطن اللبناني الشريف الذي يعيش في هذا البلد.

أضاف رئيس الكتائب: اليوم الشعب من كل الطوائف والانتماءات والاحزاب تمكن من أن يعلق قرار فرض ضرائب مجحفة بحقه، وهذا إنجاز للشعب، مشيرا الى اننا كنواب في المجلس كنا جزءا من الشعب الذي يطالب بحقوقه ونحن كنا نقوم بدورنا في الداخل والشعب يقوم بدوره في الخارج، مضيفا: ما استخلتصه اليوم وهو سبب رسالتي أن ما كنا نسمعه من ان القصة أكبر منّا ولا يمكننا أن نفعل شيئا، ولا يمكننا التغيير لأنه مهما قلنا لن نستطيع التغيير كسرناها اليوم، فأكبر انجاز تحقق اليوم هو استعادة الثقة بأنفسنا، كما أن الشعب استعاد الثقة بانه قادر وليس على الهامش.

ولفت الى أن الشعب برهن أنه قادر أن يغير ويفرض ويعطل ويطمح بدولة حضارية يحيا فيها بكرامة وبرأس مرفوع.

وأشار الى ان من نزلوا اليوم ليسوا فقط ناشطين، فقد نزل الأب والام والأولاد والعائلات اللبنانية ليقولوا إنهم متمسكون بأن نعيش بلبنان ولم نستسلم ولن نستسلم، معتبرا أن اللبنانيين تجرّعوا معنويات وأخذوا روحا من بعضهم البعض وقالوا للسطة اننا نرفض ان نعيش كذلك، داعيا اللبنانيين والمجتمع المدني والسلطة السياسية الى تحمل مسؤولية اللحظة التاريخية التي نحن فيها اليوم، مضيفا: نعم، هذه لحظة تاريخية لأنه يمكن تمييع ما حصل وتخطي صرخة الشعب والعودة لما كنا عليه وهذا الخيار الأول، اما الخيار الثاني وهو ما نتمناه أن تكون هذه اللحظة وما حصل صوتا صارخا للشعب اللبناني الموحد مسلمين ومسيحيين، سنّة وشيعة ودروز، ان نسمع الصرخة وننتقل فورا الى الاصلاح الحقيقي، لان الناس التي نزلت وتحدثت لم تتكلم ضد أحد ولا تحقد على احد، فكل ما أرادته هو بناء دولة، لا تصفية حسابات، وبناء دولة قانون، وأردف: دعونا نلتقط هذه الفرصة التاريخية ونقوم باصلاحات حقيقية، لاخذ قرار ببناء دولة حقيقية دولة قانون وحق سيدة حرة مستقلة كي لا يلجأ الناس الى الهجرة ونعطي فرصة لشبابنا الذين يناضلون ويعملون ليل نهار ليعيشوا في بلدهم ويصمدوا فيه.

وقال: "من ناحيتنا ككتائب أخذنا هذا القرار منذ زمن والبعض اعتبر اننا نحلم ونسير عكس السير، ونحمل السلّم بالعرض وهذا خاطئ، لأن كل ما كنا نطالب به هو تطبيق القانون والانتهاء من الهدر والفساد، وتطبيق سيادة الدولة على كامل أراضيها، وأردف: كانوا يقولون لنا أنتم تحلمون ولكن الشعب قال لهم ان الحلم قد يتحوّل الى حقيقة، وقد تحقق بقدرة الشعب على رفض وتعطيل قرارات مجحفة بحقه".

وتمنى الجميّل ان يبقى الشعب على هذا النبضوقال سنراقب للانتقال من اصلاح الى آخر، وقال: "دعونا لا نكبّر الحجر ونعتبر اننا قادرون على تغيير البلد فوراً"، داعياً الى عدم الوقوع في اخطاء الحراك الذي حصلت منذ سنتين عندما كبّر الحجر بوضعنا مئة عنوان، ومضيفاً: "أما اليوم فقد نجحنا في تحديد هدف واحد وتمكّنا من توقيف قرار مجحف بحق اللبنانيين وإن أصروا عليه، فسنقف بوجهه بالمرصاد".

واكد الجميّل ان المعركة اليوم هي رفض الضرائب ووقف الهدر والفساد لنوقف المزراب وهو وقف هدر أموال اللبنانيين من ثم ننتقل الى ملف آخر، وقال: "اصلاح بعد اصلاح سنصل الى ما نريده، والمهم ان نفتخر بما حققناه ونتابع لاقرار سلسلة الرتب والرواتب والاصلاح واعطاء الحقوق للموظفين واقرار الاصلاحات وتجييش كل مؤسسات الرقابة لوقف الهدر واتخاذ قرار سياسي بالدخول الى كل مكامن الفساد في البلد، وهذه الخطوة الحالية ومن ثم وضع قانون انتخابات وكل الاصلاحات لنصل الى بلد نفتخر به".

ولفت الى اننا كشباب نريد ان نعيش في لبنان كما نستحق في دولة تشبهنا، داعياً الى عدم الاستسلام، لأننا نموت من أجل لبنان، ومن خلال السير خطوة وراء خطوة سنصل الى ما نصبو اليه.

وجدد الجميّل تهنئته اللبنانيين، ووعدهم بالاستمرار بنظافة الحق وقول الحقيقة وبرفض الغلط لحين بناء دولة حضارية ومتطورة.

وقال ردا على سؤال: "عندما كنا لوحدنا لم نخف، واليوم عندما نرى اللبنانيين سوية ونحن معهم، وبعد الانجاز الذي تحقق اليوم وخلال الأسبوع المنصرم لم أعد اخشى أي مواجهة".

ورأى ان مجرد استعادة الشعب لثقته فما من شيء مستحيل، معتبراً ان المهم هو الحفاظ على وحدتنا وأن نتجنّب الاشياء الصغرى، ونوحد الجهود وان ننتقل من اصلاح الى آخر لتأمين دولة نحلم بها من أجل مستقبل اولادنا.

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard

توفر خدمة Premium من النهار للمشتركين:

  • - قراءة مقالات نسخة جريدة النهار الرقمية
  • - قراءة التحليلات والملفات الخاصة في الموقع
  • - تصفح نسخة الصحيفة بصيغة PDF
  • - الإستفادة من محتوى جميع مواد موقع النهار

إختر نظام الدفع الذي يناسبك

  • 1$
  • 33$
  • 60$

الدفع نقدًا متوفر فقط للإشتراك السنوي

إشترك الآن

الدخول عبر الفيسبوك

أو


الخطوة السابقة

العرض التي إخترته

سيتم تجديد إشتراكك تلقائيًا عند إنتهاء الفترة التي إخترتها.

 

وسيلة الدفع

إختر وسيلة الدفع التي تناسبك:

ابحث عن حسابك

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني