ماسة ضخمة في سيراليون... القس موموه اكتشفها

عثر على ماسة ضخمة يبلغ وزنها 706 قيراط في سيراليون، على ما أعلنت رئاسة البلاد، واعدة بـ"عملية تسويق شفافة" في بلد طبع بالاتجار بالماس لتمويل الحرب الأهلية (1991-2002).

واكتشف الماسة القس إيمانويل موموه، الباحث عن الماس في أوقات فراغه، في محافظة كونو في شرق البلاد. وقد عرضها زعيم قبلي من المنطقة على رئيس البلاد إرنست باي كوروما الأربعاء، على ما جاء في بيان اصدرته الرئاسة. وجاء في النص: "شكر الرئيس كوروما الزعيم القبلي وأوساطه لعدم بيع الماسة لأطراف خارج البلاد من دون التصريح عنها"، مؤكدا أن "عملية التسويق ستكون شفافة".

وأدى الجدل حول "ماس الدم" الذي استخدم لتمويل نزاعات في افريقيا، لا سيما في انغولا وسيراليون، العام 2000 إلى نظام دولي لإصدار شهادات يعرف باسم "كيمبرلي" مدعوم من الأمم المتحدة، وانضمت اليه 75 دولة. وينص على شروط ينبغي على كل دولة احترامها كي يتم تصدير ماسها بطريقة قانونية.

ويتوقع أن تكون الماسة المكتشفة في سيراليون، بعد ان يصدق عليها خبراء، من أكبر الماسات في العالم. وأكبر ماسة في العالم هي "كولينان". ويبلغ وزنها 3106 قيراط، وعثر عليها في جنوب افريقيا العام 1905. وقد قسمت أحجارا عدة تزين أبرزها الصولجان والتاج الملكيين في بريطانيا، وهي من حلي التاج البريطاني المحفوظة في برج لندن.

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard