واشنطن تطالب بـ"وقف المذبحة" في سوريا والأمم المتحدة: السلام حتمية أخلاقية

15 آذار 2017 | 22:45

المصدر: النهار

مع دخول الحرب في #سوريا سنتها السابعة، طالبت المندوبة الأميركية الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي بوقف المذبحة في هناك، مشددة على أن الحل السياسي يجب أن يجلب للشعب السوري سلاماً خالياً من تهديد الإرهاب والإستبداد والتدخل الأجنبي.

وقالت هايلي في بيان إن هذا اليوم "يمثل بداية سنة سابعة مروعة" للأزمة السورية، مضيفة أن الشعب السوري "يعاني أسوأ أشكال القسوة التي يمكن تصورها: غارات جوية وبراميل متفجرة ونيران قناصة وهجمات بالأسلحة الكيميائية تستهدف المدنيين وحرمان من الحصول على الغذاء والمياه". ولفتت الى أن "الحرب أدت الى مقتل مئات آلاف المدنيين السوريين وشرد زهاء نصف السكان، بما في ذلك عدد لا حصر له من الأطفال"، معتبرة أنه "من المخجل أن هذا الصراع استمر طويلاً ويتواصل بلا نهاية في الأفق". وقالت: "المذبحة يجب أن تنتهي في سوريا"، مجددة دعوات الولايات المتحدة من أجل الى التوصل الى طريق تفاوضي من أجل السلام". وأضافت: "نحن نقف بجانب المبعوث الخاص للأمم المتحدة الى سوريا ستيفان دو ميستورا الذي ييسر الحوار لإنهاء الحرب"، داعية المجتمع الدولي الى "المساعدة في التوصل الى تسوية سياسية مستدامة"، مشددة على أن "الحل السياسي يجب أن يجلب للشعب السوري سلاماً واستقراراً خاليين من تهديد الإرهاب، ومن الإستبداد الذي تمارسه حكومته، والتدخل من الدول الأجنبية التي تخدم مصالحها".

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في بيان إن تحقيق السلام في سوريا "حتمية أخلاقية وسياسية للشعب السوري والعالم". وأضاف أن "الشعب السوري ضحية منذ ست سنوات لأحد أسوأ الصراعات في الوقت الحالي". ووجه نداءين لكل الأطراف، أولهما "الاستفادة بأقصى قدر من اتفاق وقف النار المعلن في 30 كانون الأول الماضي من ميسري اجتماعات أستانا، وتعزيزه وضمان وصول المساعدات الإنسانية لكل المحتاجين من دون عوائق"، والثاني يطالب كل من يتمتعون بالنفوذ على الأطراف بـ" التغلب على خلافاتهم والعمل سوية لوضع حد للصراع، وبالتحديد من خلال المساهمة في إنجاح المفاوضات السورية في جنيف على أساس إعلان جنيف وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة".

 

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard