"فتح" ما عادت "أم الصبي" كما كانت في زمن "الختيار" وقبل أوسلو

12 آذار 2017 | 15:36

حركة التحرير الوطني الفلسطيني #فتح التي اعلنت عن انطلاقتها مطلع عام 1965 بعد استكمال بناء جناحها العسكري "قوات العاصفة"، ما عادت اطلاقا تعرف كما كانت طوال عقود في زمن قائدها التاريخي #ياسر_عرفات، بـ"ام الصبي"، تعبيراً عن كونها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، والعمود الفقري لكل الفصائل والقوى الفلسطينية، كما كان يحلو لعرفات تسميتها.

تكاد ألا تحصى حلقات التآمر والضربات الموجعة التي تعرضت لها حركة "فتح"، منذ انطلاقتها، خصوصا من العدو الاسرائيلي الذي احتل الأرض وقتل وهجّر وهوّد، إذ اغتال ابرز قادتها وكوادرها ورموزها.

وليس وحده الصراع الاسرائيلي - الفلسطيني "الفتحاوي"، هو الذي استطاع اخراج مقاتلي "فتح" وكل الفصائل الفلسطينية المسلحة من العرقوب وجنوب الليطاني في آذار 1978، وبعد أربعة أعوام من بيروت والمناطق اللبنانية إبان الاجتياح الاسرئيلي عام 1982. فسياسات المحاور العربية انهكتها واضعفتها، وانعكست خلافاتها مع العديد من الدول العربية ولاسيما منها سوريا والعراق، ومحاولات تطويعها على وضعها الداخلي، إذ مزقت جسدها الانشقاقات على غرار حركة "فتح الانتفاضة" بزعامة "ابو موسى"، وحركة "فتح المجلس الثوري" بقيادة صبري البنا، وصولاً الى عضو اللجنة المركزية محمد دحلان.

 

"ضربة حماس"

أما الضربة الأشد وقعاً وتأثيراً في تراجع دورها، فكانت من حركة #حماس التي استطاعت انتزاع السلطة الشرعية منها، بعد الخسارة المدوية التي تعرضت لها بفقدانها غالبية مقاعد المجلس التشريعي الفلسطيني، في الانتخابات التي أجريت في حزيران عام 2006 وأتاحت لها تشكيل اول حكومة من دون "فتح".

ويجمع متابعون على ان طريق السلم والتفاوض مع الاسرائيلين، بدءا من مؤتمر مدريد وحتى كمب ديفيد وتوقيع اتفاق اوسلو التي اعترفت فيها "فتح" بوجود اسرائيل، وتنازلت عن حقها في الكفاح المسلح، كان لها دور اساسي ورئيسي في اضعافها، واتساع هوة الانقسامات والفساد والتآمر عليها، ان صح التعبير، ليس من اسرائيل التي ضربت عرض الحائط كل البنود المتفق عليها في اوسلو، واوغلت في احتلالها للاراضي الفلسطينية فحسب، بل في التآمر عليها من الداخل الفلسطيني والحركي.

ان المطلوبين بالمئات!

يبقى ان التذكير بهذه الوقائع، هو فقط للدلالة على ان "فتح" اليوم بكل ما يعتريها من ترهل وانقسامات وتراجع لدورها، وعدم تحمل قياداتها لابسط واجباتهم في حماية ابناء المخيمات في لبنان، وضبط الاوضاع الامنية فيها، عاجزة كليا عن القيام بهذا الدور، فمخيم #عين_الحلوة، أكبر المخيمات الفلسطينية في لبنان، بات منذ أعوام في عهدة القوى الاسلامية، معتدلة ومتشددة، واثبتت التجارب ان الحركة ومن معها من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، أظهرت فشلها وعجزها في كل المعارك والاشتباكات التي خاضتها مع القوى الاسلامية المتشددة، حتى في السيطرة على زاروب يتحكم به المتشددون داخل المخيم، كما أنها لم تتمكن من توقيف او اعتقال اي مطلوب لديها او لدى السلطات اللبنانية بتهمة الارهاب، فيما المشرف على "فتح" في لبنان هو عضو اللجنة المركزية عزام الاحمد الذي يقيم في رام الله، لا يكلف نفسه عناء البقاء في بيروت اكثر من 48 ساعة، بعد زيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، رغم اشتعال مخيم عين الحلوة بين انصاره والعناصر المتشددة، ويتجنب زيارة المخيم الذي يشهد دوماً زيارات لديبلوماسين ومسؤولين اجانب، ويحاول رمي المسؤولية على الدولة والجيش اللبنانيين. علماً أنه قال في احدى مقابلاته التلفزيوينة مفاخراً ان الشيخ احمد الاسير لم يكن في عين الحلوة بل كان في محلة التعمير الخاضعة لسيطرة الجيش اللبناني، بينما الجميع يعلمون أن الاسير كان في "مخيم الطوارئ" الخاضع لسيطرة العناصر االفلسطينية الاسلامية المتشددة.

 

لا يريد أن يعرف

 

كذلك قال ان المطلوبين الفلسطينين داخل المخيم لا يتجاوز عددهم عدد اصابع اليد، والكل يعرف ان المطلوبين بالمئات! وليس الاحمد لا يعرف عن كثب واقع عين الحلوة وما يجري داخله وكيف يعيش ابنائه، أو لا يريد أن يعرف، فغالبية قيادات "فتح" في لبنان، من المسؤول عن "قوات الامن الوطني الفلسطيني" صبحي ابوعرب، الى امين سر الحركة وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية فتحي ابو العردات وغيرهما، تسكن خارج المخيم، سواء في في صيدا أوعبرا أو محلة نادي الضباط قرب المية ومية.

هذا الواقع، لا يعني اطلاقا ان "فتح" لم تعد تمثل شريحة واسعة من ابناء المخيمات الفلسطينية في لبنان، فدورها ووجودها يبقيان حاجة ماسة وملحة داخل المخيمات وخارجها، ولكن مطلوب اشياء كثيرة لتستعيد دورها من جديد، اقله على الساحة اللبنانية، وما من شك في ان قادتها وكل المرجعيات الفلسطينية واللبنانية يعرفوها جيدا. وفي ظل تراجع "فتح"، سيبقى فتيل عين الحلوة قابلاً للإشتعال في أي وقت، اذا لم يتدارك المعنيون الواقع القائم اليوم.

المطران عوده: عندما تنعدم الثقة بين الشعب والسلطة التغيير واجب

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard