توتّر بين بوليفيا والاتحاد الأوروبي... إنّها أوراق الكوكا

12 آذار 2017 | 09:54

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

انتقد الرئيس البوليفي إيفو موراليس احتمال إعادة #الاتحاد_الاوروبي النظر بتعاونه في مكافحة المخدرات، بعدما قررت لاباز مضاعفة المساحات المزروعة بشكل قانوني بأوراق الكوكا.

وكان موراليس صادق على قانون جديد الاربعاء يرفع المساحات القانونية المزروعة بالكوكا من 12 الف هكتار الى 22 الفا.
إلا ان دراسة مولها الاتحاد الاوروبي العام 2013، تفيد ان 14700 هكتار كافية لتلبية الطلب القانوني.

وتشكل اوراق الكوكا المكون الرئيسي للكوكايين إلا انها تمضغ أيضا وتشرب بعد نقعها في ممارسات تقليديية في جبال الانديس لمكافحة الجوع والتعب واعراض الارتفاع عن سطح البحر.

ورأى سفير الاتحاد الاوروبي في بوليفيا ليون دو لا توري تعليقا على صدور القانون الجديد بضرورة "إعادة تحديد التعاون" بين لاباز وبروكسل.
ولم ويوضح دو لا توري ما هي الملامح الجديدة للتعاون إلا أن إيفو موراليس وهو مزارع سابق لاوراق الكوكا رأى ان "وقف التعاون سيكون متناقضا بعض الشيء". ويشكل الاتحاد الاوروبي راهنا شريك بوليفيا الاول في مكافحة المخدرات منذ العام 2008 عندما طردت الوكالة الاميركية لمكافحة المخدرات التي اتُهمت بـ"التآمر".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard