أحد وزراء ترامب يثير الجدل... "العبيد" الذين أحضروا من أفريقيا كانوا "مهاجرين"!

7 آذار 2017 | 11:28

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(أ ف ب).

أثار بين كارسون، وزير الإسكان في إدارة الرئيس الأميركي دونالد #ترامب، ضجة بقوله إن "العبيد" الذين أحضروا من افريقيا كانوا "مهاجرين" حلموا بتحقيق النجاح لعائلاتهم في الولايات المتحدة.

وقال كارسون، جراح الأعصاب السابق الاسود الذي ترعرع في حي شعبي في ديترويت، إن "هذا ما تعنيه أميركا: أرض الأحلام والفرص".

وأضاف في خطاب ألقاه أمام موظفي وزارة الإسكان والتنمية الحضرية في واشنطن: "كان هناك مهاجرون آخرون قدموا إلى هنا عبر الركوب في أسفل سفن العبيد، عملوا لأوقات أطول وبكد أكثر مقابل القليل".

وأشار إلى أنه "كان لديهم كذلك حلم بأن أبناءهم وبناتهم وأحفادهم وحفيداتهم (...) قد سيحققون الثراء والسعادة على هذه الأرض".

وأثارت تصريحاته ردود فعل غاضبة فكتبت أكبر منظمة للدفاع عن حقوق السود في البلاد (ان ايه ايه سي بي) في تغريدة عبر "تويتر": "مهاجرون؟؟؟".

من ناحيته، وصف مكتب مركز آن فرانك للاحترام المتبادل في الولايات المتحدة تصريحات كارسون بأنها "مأساوية، صادمة، وغير مقبولة".
وكتب مدير المجموعة المدافعة عن العدالة الاجتماعية ستيفن غولدشتاين: "لا أيها الوزير كارسون. العبيد لم يهاجروا إلى أميركا. لقد أحضروا الى هنا رغما عنهم وعاشوا هنا محرومين من الحرية".

من ناحيتها، اعتبرت وزارة الإسكان أن تصريحات كارسون خضعت "لأسوأ تفسير ممكن"، منتقدة الضجة التي أثارتها وسائل الإعلام الأميركية.
وأضافت أن "لا أحد يصدق فعلا بأنه يساوي بين الهجرة الطوعية والعبودية".

وهذه ليست المرة الأولى التي يثير فيها كارسون الجدل. وكان من بين مرشحي الحزب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية للعام الماضي.
ففي عام 2013 انتقد التعديلات التي أجراها الرئيس السابق باراك أوباما في مجال الرعاية الصحية بأنها "أسوأ ما حصل لهذا البلد منذ العبودية".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard