اليمن: غارات اميركية تقتل 12 من "القاعدة"... اوبراين مستاء من منع الجهود الانسانية

2 آذار 2017 | 17:21

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

 

قتل 12 شخصا يشتبه بانتمائهم الى تنظيم "القاعدة" في اليمن، في 5 غارات متفرقة نفذتها طائرات اميركية من دون طيار، على ما افادت مصادر امنية وقبلية.

وقال مسؤول امني في محافظة شبوة الجنوبية ان 4 مسلحين قتلوا في غارة اميركية استهدفت عند الفجر منزل عضو في تنظيم "القاعدة" في وادي يشبم في مديرية الصعيد في شبوة. واضاف ان المسلحين كانوا امام المنزل لحظة استهدافهم بالطائرة من دون طيار.

وفي غارة ثانية على قيفة في محافظة البيضاء وسط اليمن، قتل 3 مسلحين يشتبه ايضا بانتمائهم الى التنظيم المتطرف. كذلك استهدفت غارات اخرى مسلحين في منطقة الصومعة في المحافظة نفسها، ومنطقة موجان شرق مديرية شقرة في محافظة ابين الجنوبية. ولم تعلن المصادر وقوع قتلى في الصومعة وشقرة.

وفي وقت لاحق بعد الظهر، قتل 5 أشخاص يشتبه بانتمائهم إلى "القاعدة" في غارة جديدة استهدفت آلية في مديرية الوضيع في محافظة أبين، وفقا لما أفاد مسؤول أمني.

وسيطر مقاتلون من تنظيم "القاعدة" لفترة وجيزة في 3 شباط على 3 مديريات في جنوب اليمن، بينها شقرة، بعد اقل من اسبوع على هجوم اميركي في ابين، تخللته عملية انزال قتل فيها جندي من القوات الخاصة.

وأدت العملية الى مقتل 16 مدنيا يمنيا، بينهم 8 أطفال وإصابة 3 جنود أميركيين، في اول هجوم من نوعه في اليمن ضد تنظيم "قاعدة الجهاد في جزيرة العرب"، فرع تنظيم "القاعدة" في اليمن الذي تعتبره واشنطن اخطر اذرع التنظيم في العالم، منذ تسلم دونالد ترامب رئاسة الولايات المتحدة. وتعرض الهجوم لانتقادات في الولايات المتحدة بسبب مقتل المدنيين والجندي.

وتواصل واشنطن من اعوام تنفيذ غارات جوية بطائرات من دون طيار تستهدف فرع تنظيم "القاعدة" في اليمن. والولايات المتحدة هي القوة الوحيدة التي تمتلك طائرات من دون طيار قادرة على ضرب أهداف في اليمن.

واستفادت التنظيمات الجهادية كـ"القاعدة" وتنظيم "الدولة الاسلامية"، من النزاع بين الحكومة اليمنية المدعومة من التحالف العربي، بقيادة السعودية، والحوثيين، لتعزيز نفوذها، خصوصا في جنوب اليمن.

اوبراين "غاضب"
من جهة اخرى، حذر مسؤول العمليات الانسانية في الامم المتحدة ستيفان اوبراين من "خطر مجاعة كبير" يهدد هذا البلد. ووصل اوبريان الاحد الى عدن، حيث التقى الرئيس المعترف به عبد ربه منصور هادي.

واجبر اوبراين الثلاثاء على الغاء زيارة كانت مقررة لمدينة تعز التي تسيطر عليها القوات الحكومية ويحاصرها الحوثيون جزئيا. وفي مؤتمر صحافي في صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين، قال اليوم: "رغم تلقينا ضمانات بتوفير ممر آمن من كل الاطراف (...) منع موكبي عند نقطة التفتيش الاخيرة في خطوط المواجهة من دخول تعز".

وتابع في ختام زيارته لليمن: "انا غاضب من جراء منع الجهود الانسانية من الوصول الى الناس الذين يحتاجون اليها". ورأى ان "افضل حل انساني هو احلال السلام".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard