اليمن: مسؤول اممي يعدل عن زيارة تعز... قصف يجبر موكبه على الرجوع

28 شباط 2017 | 20:20

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

الصورة: أ ب

اجبر مسؤول العمليات الانسانية في الامم المتحدة ستيفان اوبريان على الغاء زيارته لمدينة تعز التي تسيطر عليها القوات الحكومية اليمنية، ويحاصرها المتمردون جزئيا، وفقا لمصادر متطابقة.

وقال الضابط اسامة الشرعبي، المسؤول عن اجهزة الامن في مدينة تعز، انه سمع دوي قصف على الطريق الذي كان يسلكه موكب اوبريان، مما منع وصوله الى تعز، ثالث اكبر مدن اليمن، والمحاصرة جزئيا من المتمردين من نحو عامين. واضاف ان اوبريان قفل راجعا بسبب القصف.

واتهمت وكالة "سبأ" الموالية للحكومة المتمردين في حذران الواقعة على بعد 15 كيلومترا شمال غرب تعز، بانها منعت اوبريان من دخول المدينة بعد "اطلاق النار على موكبه". لكن مسؤولا في المنطقة قال انه تم تعطيل تقدم موكب المسؤول الدولي عند حاجز للمتمردين في حذران.

من جهتها، اكدت حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي في بيان ان "إصرار المليشيا الانقلابية على عدم دخول الوفد الاممي إلى تعز يهدف الى منع وصول حقيقة ما يجري في هذه المدينة من حرب حاقدة وحصار خانق وحالات نزوح جماعي وتشريد واستهداف المنشآت الخدمية والاحياء السكانية، إلى العالم".
واضافت: "انها جريمة أخرى تضاف إلى سجل الجرائم المتعاقبة التي يرتكبها مسلحو الحوثي وصالح بحق مدينة تعز والمدنيين فيها وفي جميع انحاء اليمن".

واكد مصدر في الامم المتحدة ان "موكب اوبريان الذي كان يتقدم في منطقة نزاع تأخر لدواع امنية". وقال: "لقد عدل في نهاية المطاف عن زيارة تعز"، مشيرا الى انه من المقرر ان يتوقف اوبريان في محافظة اب وسط اليمن. وسيزور مدرسة في بلدة في هذه المحافظة "تؤوي نازحين من المخا".

وكانت القوات الموالية لحكومة هادي استعادت اخيرا المخا على البحر الاحمر، بعد معارك عنيفة مع المتمردين الحوثيين اوقعت مئات القتلى.

ووصل اوبريان الاحد الى عدن، حيث تباحث مع الرئيس هادي. كذلك، زار صنعاء للقاء الحوثيين وحلفائهم، والاطلاع على الوضع الانساني في المناطق المتأثرة بالحرب، وبينها تعز.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard