الزيارة غير مسبوقة... مسؤول كوري شمالي كبير يصل الى الصين

28 شباط 2017 | 19:52

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

الصورة: أ ب

وصل ديبلوماسي كبير من كوريا الشمالية الى الصين، في زيارة غير مسبوقة منذ اغتيال الاخ غير الشقيق للزعيم الكوري الشمالي، وتعليق الصين عمليات استيراد الفحم البالغة الاهمية لبيونغ يانغ.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية غينغ شوانغ في مؤتمر صحافي دوري، ان نائب وزير الخارجية الكوري الشمالي ري كيل-سونغ سيبقى في الصين حتى السبت، للبحث في "مسائل ذات اهتمام مشترك". ولم يدخل في التفاصيل.

ويلتقي ري وزير الخارجية الصيني وانغ يي ومسؤولين آخرين، على ما قال غينغ، متحدثا عن "تبادل زيارات ديبلوماسية عادية".

وهذه الزيارة الاولى المعلنة لمسؤول كوري شمالي كبير منذ بضعة اشهر. وتأتي في اطار توترات ثنائية، بعد اطلاق بيونغ يانغ في 12 شباط صاروخا بالستيا جديدا، واغتيال الاخ غير الشقيق للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-اون في ماليزيا.

واتهمت كوريا الجنوبية كوريا الشمالية بأنها امرت بشنّ الهجوم الذي استخدمت فيه، على ما قال المحققون الماليزيون، غاز الاعصاب "في إكس". وبعيد عملية الاغتيال، اعلنت الصين وقف استيراد الفحم من كوريا الشمالية حتى نهاية 2017. لكنها اكدت ان هذا التعليق لا يستهدف الا تطبيق عقوبات الامم المتحدة على كوريا الشمالية، بسبب برنامجها النووي والباليستي.

وفي هجوم لفظي نادر، اتهمت بيونغ يانغ عندئذ بكين، ابرز حلفائها الديبلوماسيين وداعميها الاقتصادييين، بـ"الرقص على موسيقى الولايات المتحدة".
وتبدي الصين استياءها الشديد من تعنت كيم جونغ-اون. واجرت كوريا الشمالية منذ بداية 2016 تجربتين نوويتين واكثر من 20 تجربة صاروخية. وتسعى الى حيازة صاروخ عابر للقارات قادر على ضرب الاراضي الاميركية.

وتحض الولايات المتحدة الصين على ممارسة مزيد من الضغوط على كوريا الشمالية، لاقناعها بوقف برنامجها النووي. وتنفي بكين حيازة هذا التأثير، وتؤكد ان جوهر المشكلة يكمن في الخلاف بين بيونغ يانغ وواشنطن.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard