مهرجان ريو "يحتشم" هذه السنة: "للمرة الاولى ترتدي غلوبيليزا ملابس"

صدم المشاهدون عندما عرضت المحطة التلفزيونية الرئيسية في البرازيل الراقصة التي ستشكل رمزا لها خلال كرنفال ريو دي جانيرو المقبل...فهي كانت ترتدي ملابس.
فراقصة محطة "غلوبو" المعروفة باسم "غلوبيليزا" وهي كلمة تجمع بين كلمتي "غلوبو" و"جمال" باللغة البرتغالية، عادة ما تكون شابة جميلة وسوداء تتقن رقص السامبا وتحرك ردفيها في شريط قصير يعرض كفاصل بين برامج الكرنفال.
ومنذ ظهورها الاول العام 1991، رقصت "غلوباليزا" عارية منتعلة كعبا عاليا مع بعض الطلاء اللماع لسد العروات.
وتصدرت الراقصة اريكا مورا التي اختيرت هذه السنة اخبار البلاد لانها ظهرت عند تقديمها الشهر الماضي بلباس فولكلوري يصل طوله الى مستوى الكاحل.
ومن بين العناوين التي تصدرت الصحف "للمرة الاولى ترتدي غلوبيليزا ملابس" و "من ألبس غلوباليزا؟".
الا ان طلة "غلوبيليزا" الجديدة ليست سوى مؤشر واحد الى تغير الذهنية في البرازيل مع اقتراب موعد الحفلة الكبيرة الجمعة التي تسبق انطلاق الكرنفال.

ويبدو ان رئيس بلدية ريو الجديد مارسيلو كريفيلا وهو قس انجيلي انتخب العام الماضي، قد يغيب عن الكرنفال.
ومع ان هذا النبأ لم يتأكد الا ان مسؤول الشؤون الثقافية في البلدية كلف تمثيل كريفيلا الجمعة خلال المراسم التقليدية لتسليم مفاتيح المدينة الى ريي مومو، ملك الكرنفال وهو عادة رجل ضخم ومرح يختاره عشاق السامبا.
وقد يبدو غياب رئيس البلدية غريبا نظرا الى ان كرنفال ريو هو اكبر حدث تشهده هذه المدينة الكبيرة اذ يستقطب نحو مليون سائح.
وسيكون كريفالا في حال تأكد ذلك، اول رئيس بلدية يغيب عن الكرنفال.
ولا يبدو كريفالا متأثرا بالضجة القائمة. فقد اكتفى مكتبه بالقول انه يرفض التعليق على "تكهنات حول وجهة رئيس البلدية".
لكن رئيس البلدية السابق سيزار مايا لا يستسيغ هذا الامر. ويقول معلقا "افهم انه لا يحب رقص السامبا او ما شابه بسبب ديانته الا ان حضوره الزامي".

الا ان وصول محافظ الى رئاسة البلدية لا يكفي وحده لتفسير الميل الى تخفيف العري خلال الكرنفال.
فراقصة "غلوبيليزا" تتعرض منذ البداية لانتقادات من قبل ناشطين لانها تمثل بنظرهم نموذجا عن الافكار المقولبة في حق المرأة السوداء "الشهوانية".
وفي العام 2014، اعتبر اشخاص عبر شبكات التواصل الاجتماعي ان الراقصة المختارة من قبل محطة غلوبو "داكنة جدا" فعمدت المحطة في نهاية المطاف الى ابدالها بأريكا مورا صاحبة البشرة الفاتحة نسبيا ما اثار موجة اعتراضات جديدة.
اما اختيار السنة الحالية فيشكل منعطفا فعليا مع راقصة ترتدي ملابس "لاضفاء غنى على هذه الشخصية". وقالت غلوبو ان "ردة الفعل الايجابية للجمهور تظهر لنا اننا على الطريق الصحيح". واوضحت لوانا جينو مؤسسة معهد "اي دي-بي ار" (هويات البرازيل) وهي منظمة غير حكومية تكافح من اجل المساواة بين الاعراق "منذ سنوات طويلة والحركة النسوية السوداء تطالب بهذا التغيير".
واضافت "نكافح كي لا تحصر النساء السود في هذه النماذج المقولبة. ويعمد السود الى اجهزة التلفاز وهي طريقة ليظهروا فيها انهم لا يريدون ان يقدموا على هذا النحو بعد الان".

وهذه التغييرات لا تشمل النظر بل تتعداه الى السمع ايضا.
وقد الفت حركة نسوية اغنية جديدة لهذا الكرنفال. كذلك اعيد النظر في الاغاني الكلاسيكية الرئيسية الخاصة بالكرنفال لحذف كل الاشارات الذكورية والعنصرية والتي تنم عن رهاب المثلية الجنسية فيها.
واشارت ديبورا توميه مؤسسة فرقة كرنفال الشارع "مولييريس رودادا "هذا امر جيد. الكثير من الناس يتحدثون منذ سنوات عن ذلك الا ان الامر وصل الى ذروته الان".
واوضحت "اننا نعزف حوالى عشر اغان الفتها وتغنيها نساء مع كلمات عن التحرر، او عبارات ممتعة".
الا ان المؤلف جواو روبرتو كيللي صاحب اغنيات شهيرة مثل "ماريا ساباتاو" (ماريا المومس) يتهم الحركات النسوية بافساد الاحتفالات.
وقال لصحيفة "إستادو" في ساو بولو "لم ار هذا الكم من الرقابة منذ النظام الديكتاتوري".

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard

توفر خدمة Premium من النهار للمشتركين:

  • - قراءة مقالات نسخة جريدة النهار الرقمية
  • - قراءة التحليلات والملفات الخاصة في الموقع
  • - تصفح نسخة الصحيفة بصيغة PDF
  • - الإستفادة من محتوى جميع مواد موقع النهار

إختر نظام الدفع الذي يناسبك

  • 1$
  • 33$
  • 60$

إشترك الآن

الدخول عبر الفيسبوك

أو


الخطوة السابقة

العرض التي إخترته

سيتم تجديد إشتراكك تلقائيًا عند إنتهاء الفترة التي إخترتها.

 

طريقة الدفع

عبر بطاقة الإئتمان الخاصة بك.

NetCommerce

ابحث عن حسابك

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني