العميلة الاميركية "صابرينا" قيد التوقيف... الإمام خُطِف "وعُذِّب"

21 شباط 2017 | 20:45

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

اوقفت سلطات البرتغال عميلة سابقة للاستخبارات المركزية #الاميركية (سي اي ايه) كان صدر بحقها حكم قضائي في ايطاليا العام 2003 اثر خطف إمام مصري، على ان ترحل خلال ايام الى #ايطاليا بعد معركة قضائية طويلة، على ما اعلن محاميها اليوم.

واوقفت صابرينا دا سوزا التي تحمل الجنسيتين الاميركية والبرتغالية، الاثنين. ومن المقرر ان تودع سجنا في بورتو شمال البلاد، على ما افاد محاميها مانويل ماغاليس سيلفا. وقال: "تسليمها سيتم في الايام القريبة المقبلة".
وكان القضاء البرتغالي قرر في كانون الثاني 2016 ترحيلها، وبات الحكم نافذا في حزيران. لكن تأخر التنفيذ بسبب طعون عدة.

وكان الامام ابو عمر خطف في ميلانو في 17 شباط 2003 في عملية منسقة بين اجهزة الاستخبارات الايطالية والاميركية. ثم نقل الى مصر حيث عذب، وفقا لمحاميه. وفي ايلول 2012، اكدت محكمة التمييز الايطالية احكاما بالسجن تراوح من 7 الى 9 اعوام بحق عسكري اميركي و22 عنصرا من عناصر الاستخبارات المركزية الاميركية، بينهم سوزا التي تم تخفيف عقوبتها لاحقا الى السجن 4 سنوات.

واعترفت سوزا بانها عملت مترجمة للفريق الذي دبّر الخطف. لكنها نفت اية مشاركة مباشرة في عملية خطف الامام المصري. وهذه المحاكمة ذات الرمزية العالية هي الاولى في اوروبا بشأن عمليات تسليم سرية للاستخبارات المركزية الاميركية لمشتبه بهم الى دول عرفت بممارسة التعذيب، وذلك بعد اعتداءات 11 ايلول 2001 في الولايات المتحدة.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard