اسرائيل "غدة سرطانية"... خامنئي يدعو الى "تحرير كامل لتراب فلسطين"

21 شباط 2017 | 15:27

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

(رويترز).

وصف المرشد الأعلى لجمهورية إيران الإسلامية آية الله خامنئي #إسرائيل بأنها "غدة سرطانية"، داعيا إلى "تحرير كامل تراب فلسطين".

وقال خلال المؤتمر الدولي السادس "لدعم الانتفاضة الفلسطينية" في #طهران إن "هذه الغدة السرطانية نمت منذ البداية على مراحل، إلى ان تحولت البلاء الحالي. وينبغي ان يكون علاجها ايضاً على مراحل، بحيث استطاعت انتفاضات ومقاومات متتابعة عدة ومستمرة تحقيق اهداف مرحلية مهمة جداً، وان تسير الى الامام، مزمجرة نحو تحقيق باقي أهدافها، الى حين تحرير كامل تراب فلسطين"، وفقا لما نقل عنه موقع قناة "ايريب" التلفزيونية الحكومية التي نقلت الخطاب مباشرة.

وأحاط بالمرشد الأعلى أثناء خطابه الرئيس الإيراني الأكثر اعتدالا حسن روحاني، ورئيس مجلس الشورى المحافظ علي لاريجاني، وأخوه رئيس السلطة القضائية آية الله صادق لاريجاني. وشارك في المؤتمر ضيوف من 80 بلدا، بينهم رؤساء برلمانات الجزائر ومالي وكوريا الشمالية ولبنان وسوريا، إضافة إلى قائد حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية المتشددة رمضان شلح.

وتدعم إيران حركات إسلامية فلسطينية و"حزب الله" اللبناني، إضافة إلى جماعات أخرى، معظمها موالية لها عقائديا، في الشرق الأوسط.
وعبّرت طهران مرارا عن دعمها للانتفاضتين الفلسطينيتين بين 1987 إلى 1993، و2000 إلى 2005.

وأشار خامنئي إلى أن "أهم مكتسبات المقاومة ايجاد عقبة اساسية أمام المشاريع الصهيونية"، بحيث فرضت "حرب استنزافية على العدو"، مما مكنها من "إفشال الخطة الاصلية للكيان الاسرائيلي، وهي السيطرة على كل المنطقة".

وقال: "لو لم تكن المقاومة شلت الكيان الاسرائيلي، لشهدنا اليوم تطاوله مجددا على أراضي المنطقة، ابتداء من مصر الى الأردن والعراق والخليج الفارسي وغير ذلك."

وكان الرئيس الإيراني السابق المتشدد محمود أحمدي نجاد الذي حكم من 2005 إلى 2013، قال إن إسرائيل يجب ان "تشطب من الخريطة"، في تعليق أثار غضبا دوليا. إلا أن مسؤولين أوضحوا لاحقا أن نجاد قصد الدولة، لا الشعب، مشيرين إلى وجود مجموعة من اليهود في ايران.

وأدلى خامنئي بخطابه في حين تبنى الرئيس الأميركي دونالد ترامب موقفا أكثر تشددا إزاء طهران، وعيّن في إدارته شخصيات عرفت عنها معاداتها لإيران ومناصرتها لاسرائيل.

وخلال زيارته لواشنطن، تحدث رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتانياهو الخميس عن "فرصة لا مثيل لها، لأن دولا عربية كثيرة لم تعد تعتبر إسرائيل عدوةً لها، بل حليفاً في مواجهة إيران و"داعش" (تنظيم "الدولة الإسلامية")، وهما قوتان توأم للإسلام تهدداننا جميعا".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard