مجلس الأمن يكرّم ذكرى تشوركين... بوتين ثمّن عالياً "مواهبه الديبلوماسية"

21 شباط 2017 | 09:41

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(أ ف ب).

يكرّم مجلس الامن الدولي اليوم، سفير روسيا الدائم في الامم المتحدة فيتالي تشوركين الذي توفي فجأة في نيويورك أمس، بعد سنوات من الدفاع في المنظمة الدولية عن سياسة موسكو خصوصا في سوريا واوكرانيا.

وكانت مصادر ديبلوماسية ذكرت ان تشوركين شعر بتوعك بينما كان يعمل في مقر البعثة الروسية في الامم المتحدة ونقل الى مستشفى في مانهاتن بسبب مشاكل في القلب على ما يبدو.

ونعت وزارة الخارجية الروسية في موسكو تشوركين الذين وصفته بانه "ديبلوماسي استثنائي". لكنها لم تذكر سبب الوفاة.
وقال ديمتري بيسكوف الناطق باسم الرئيس الروسي ان فلاديمير #بوتين "يثمن عاليا حرفية فيتالي تشوركين ومواهبه الديبلوماسية".

واشادت الناطقة باسم وزارة الخارجية ماريا زاخاروفا بتشوركين. وكتبت على صفحتها على فيسبوك انه كان "ديبلوماسيا عظيما وشخصية استثنائية وفقدنا بوفاته شخصا عزيزا جدا".

ووقف الديبلوماسيون في اجتماع في مجلس الامن دقيقة صمت حدادا على تشوركين.

وقال مساعد سفير روسيا في الامم المتحدة بينر ايليشيف ان تشوركين عمل "حتى اللحظة الاخيرة". واضاف انه "كرس حياته كلها للدفاع عن مصالح روسيا (...) وكان ائما على خط الجبهة". وتابع ايليشيف: "فقدنا ديبلوماسيا بارزا ومفاوضا قويا وشخصا رائعا ومعلما".

وقدم المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق الذي ابلغ بالنبأ خلال مؤتمره الصحافي اليومي العادي تعازيه. وقال: "ننعي السفير تشوركين. لقد كان موجودا بشكل منتظم هنا. إنني فعلا في حالة ذهول".

وتشوركين ديبلوماسي ولد في موسكو ودرس اللغة الانكليزية منذ الصغر. وكان يتولى منصب سفير روسيا في الامم المتحدة منذ 2006 بعد ان عمل سفيرا لبلاده لدى كندا وبلجيكا.
وخلال هذا العقد، تأزمت العلاقات بين موسكو والغرب ولا سيما في اطار الخلاف الكبير حول اوكرانيا بشأن دعم موسكو للانفصاليين الموالين لروسيا وتدخلها العسكري في سوريا.

وفي الاشهر الاخيرة، تواجه تشوركين مرات عدة مع سفيرة الولايات المتحدة في الامم المتحدة السابقة سامنثا باور بشأن العملية العسكرية في حلب (شمال سوريا). وقد دافع بشراية عن موقف موسكو التي ترى ان الحكومة السورية تحرب "ارهابيين".
واستخدمت روسيا حق النقض (الفيتو) ست مرات في اطار النزاع في سوريا.

وكتبت باور في تغريدة انها "صدمت" بنبأ وفاة تشوركين الذي وصفته بأنه "معلم في الديبلوماسية" و"رجل ودود جدا" فعل ما بوسعه لردم الهوة في الخلافات بين روسيا والولايات المتحدة.

اما نيكي هالي التي وصلت قبل شهر خلفا لباور، فقد كتبت "نحن لا نرى الامور بطريقة واحدة لكنه (تشوركين) دافع بحرص وبكفاءة عالين عن مواقف بلده".

من جهته، اكد سفير فرنسا في الامم المتحدة فرنسوا دولاتر، ان تشوركين "كان واحدا من الديبلوماسيين الموهوبين" الذين التقاهم و"ممثلا استثنائيا لروسيا" في الامم المتحدة.

وقال السفير البريطاني ماثيو رايكروفت انه اصيب "بصدمة كبيرة" عند ابلغ بنبأ وفاة تشوركين "الديبلوماسي العملاق والشخصية الرائعة".
عمل تشوركين ناطقا لوزارة الخارجية الروسية في تسعينات القرن الماضي. كما كان ممثلا خاصا لروسيا في المفاوضات حول يوغوسلافيا السابقة (1992-1994).

وكان بدأ حياته بالتمثيل ولعب ادوارا خصوصا في فيلمين عن زعيم الثورة الروسية فلاديمير لينين.

درس تشوركين في معهد العلاقات الدولية وبدأ العمل في وزارة الخارجية كمترجم قبل ان ينتقل الى السفارة السوفياتية في واشنطن في ثمانينات القرن الماضي.

ونظرا لشغله منصب سفير روسيا في الامم المتحدة لفترة طويلة - وهو منصب شغله لعقد وزير الخارجية الحالي سيرغي لافروف، قال تشوركين مازحا في مقابلة اجريت معه أخيراً ان سفير تركمانستان وحده هو الذي تفوق عليه في هذا المجال.

وتشوركين متزوج وله ابن وابنة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard