المشتبه بهم في قتل شقيق كيم سافروا الى دبي؟!

20 شباط 2017 | 11:14

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

 قال مسؤول هجرة إندونيسي إن ما لا يقل عن ثلاثة من أربعة كوريين شماليين مطلوبين في ما يتعلق بمقتل الأخ غير الشقيق للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون ركبوا طائرة من جاكرتا إلى دبي مساء الهجوم.
وقال متحدث باسم مكتب الهجرة اجونغ سامبورنو لوكالة "رويترز" إن المشتبه بهم ري جاي نام وهونغ سونغ هاك وري جي هيون طاروا من جاكرتا إلى دبي على متن الرحلة إي كيه0359 لطيران الإمارات في الساعة 10.20 مساء بالتوقيت المحلي يوم الاثنين الماضي . ولم تُعرف تفاصيل المشتبه به الرابع.
وقالت الشرطة الماليزية يوم الأحد إن الكوريين الأربعة المشتبه بهم فروا من ماليزيا بعد الهجوم الذي وقع في 13 شباط في مطار كوالالمبور الدولي من دون أن توضح وجهتهم.
وقالت صحيفة ستار الماليزية اليومية إن الرجال الأربعة عادوا إلى بيونغ يانغ عن طريق جاكرتا ودبي وفلاديفوستوك في روسيا.

وأعلن سفير كوريا الشمالية في كوالالمبور ان بلاده "لا تثق في تحقيق الشرطة الماليزية" في اغتيال كيم جونغ-نام الاخ غير الشقيق للرئيس الكوري الشمالي السابق كيم جونغ-اون.
وقال السفير كانغ شول "مرت سبعة ايام (على الوقائع) ولا يوجد اي دليل قاطع على سبب الوفاة، وحاليا لا يمكننا ان نثق في تحقيقات الشرطة الماليزية".
وكانت الخارجية الماليزية استدعت في وقت سابق السفير الكوري الشمالي بعد ان قال ان التحقيق الماليزي ينطوي على دوافع سياسية، متهما كوالالمبور بالانضمام الى "القوى المعادية" لكوريا الشمالية.
ورفضت الخارجية الماليزية هذه الاتهامات واعلنت استدعاء سفيرها في كوريا الشمالية.
وكانت الشرطة الماليزية ابلغت في البداية سفارة كوريا الشمالية بان احد المواطنين الكوريين الشماليين يحمل جواز سفر ديبلوماسيا توفي بشكل طبيعي، بحسب ترجمة لتصريحات السفير.
كما اتهم السفير الشرطيين بانهم ضربوا ابن مشتبه به كوري شمالي اوقف في كوالالمبور الاسبوع الماضي في اطار التحقيق في القضية.
ويشتبه في تورط خمسة كوريين شماليين في اغتيال كيم جونغ-نام بتسميمه في 13 شباط في مطار كوالالمبور الدولي حيث كان سيسافر الى ماكاو.
واشارت كوريا الجنوبية باصابع الاتهام الى كوريا الشمالية مشيرة الى "امر" من كيم جونغ-اون بتصفية اخيه غير الشقيق، والى محاولة اغتيال في 2012 بعد ان انتقد جونغ-نام نظام كوريا الشمالية.

 

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard