خبايا وقوع الأولاد في الحب في سنّ الثالثة!

يتخوّف الأهل احياناً من تصرّفات اطفالهم التي لا يستطيعون فهمها او تحليلها او معرفة اذا ما كانت تصرّفات صحيحة ام خاطئة. وقد يشكل تعبير الطفل عن احاسيس عاطفية يشعر بها في العقد الأول من عمره، المسألة الأكثر جدلاً لدى اسرته. يأتي ذلك في حال ظهرت لديه سلوكات صريحة تجاه احدهم، كالغيرة وتقديم الهدايا والألعاب الخاصة به ومنع الاطفال الآخرين من الاقتراب من المحبوب او التحدّث اليه. فهل يقع الولد في الحب فعلاً في العقد الأول من عمره؟

تذكّر الاختصاصية والمعالجة النفسانية جوزفين عطية غبريل أن مصطلح "طفل" يشمل الذين لا يتعدّى عمرهم الـ11 سنة. وتقول لـ"النهار" إن "مشاعر الحب تظهر لدى الأولاد بدءاً من سنّ الثالثة، وتتقد بين 3 و 8 سنوات". وتردف: "في هذه المرحلة العمرية نجد الصبيان والفتيات يلعبون معاً. واذا شعروا بأحاسيس تجاه بعضهم البعض يعبّرون ببساطة ويكتبون رسائل لبعضهم". وتلفت الى أن "بدءاً من عمر 9 سنوات يخجلون ويعودون للتكتل، فنجد الصبيان لوحدهم والفتيات بمفردهن، وبالتالي لا يهتمون بأمور الحب. وتستمر نظرتهم الى الأمور على هذا النحو حتى مرحلة المراهقة، حيث تعود المشاعر الى الظهور من جديد". ولكن كيف على الأهل التصرف في هذا الإطار؟ انتظروا الاجابة قريباً في "النهار".

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard