كيف تلقى الشارع المصري خبر لقاء محمد مرسي وكاثرين آشتون؟

30 تموز 2013 | 11:21

المصدر: (يو بي أي)

  • المصدر: (يو بي أي)

رحَّب أنصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، بميدان "نهضة مصر" جنوب القاهرة بلقاء مرسي مع الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمن بالإتحاد الأوروبي كاثرين آشتون، واعتبروه "بشارة خير لعودة مرسي للسلطة."

وسادت مكان اعتصام آلاف من أنصار مرسي في ميدان "نهضة مصر" جنوب القاهرة، أجواء احتفالية ترحيباً بزيارة قامت بها آشتون للرئيس المعزول في مقر احتجازه، معتبرين "أن اللقاء جاء نتيجة ضغط مؤيدي الرئيس الشرعي من خلال اعتصامهم المفتوح وفعالياتهم الإحتجاجية في جميع أنحاء البلاد"، ورأوا أن اللقاء يعكس حقيقة "أن رسالة أنصار مرسي وصلت للغرب."
كما أعرب القيمون على الاعتصام أن لقاء مرسي وآشتون "يؤكد أن الغرب يمارس ضغوطاً على وزير الدفاع الفريق الأول عبد الفتاح السيسي للتراجع عن انقلابه ضد مرسي والإعتراف بشرعية الأخير كرئيس شرعي منتخب."

وكانت مايا كوسيانيتش، الناطقة بإسم آشتون أعلنت أن الأخيرة عقدت اجتماعاً مفاجئاً مع الرئيس المصري المعزول محمد مرسي.

وقالت كوسيانيتش، عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" إن "آشتون ومرسى أجريا مناقشة مستفيضة استمرت ساعتين"، فيما لم تكشف عن مضمون اللقاء.

وكانت تقارير صحافية ذكرت أن آشتون، التي بدأت زيارة إلى مصر، التقت مرسي في مقر احتجازه بحضور شخصية عسكرية، غير أنه لم يتم الإعلان عن اللقاء من جانب أي مسؤول مصري.

ويواجه مرسي، الذي يخضع للإقامة الجبرية منذ عزله رسمياً مساء 3 تموز، اتهاماً بالتخابر لصالح حركة حماس لتنفيذ أعمال عدائية ضد مصر وقرَّر النائب العام المصري المستشار هشام بركات حبسه احتياطياً لمدة 15 يوماً على ذمة التحقيقات في القضية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard