الشرطة تطارد قتلة أخ الزعيم كيم... اعتقال امرأة

15 شباط 2017 | 18:41

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(أ ف ب).

اعتقلت الشرطة الماليزية التي تطارد قتلة الاخ غير الشقيق لزعيم #كوريا_الشمالية كيم جونغ-اون اليوم، امرأة تحمل جواز سفر فيتناميا في اطار التحقيق بعملية الاغتيال التي قالت كوريا الجنوبية انها من تنفيذ عميلتين لبيونغ يانغ.

ويأتي اعتقال المشتبه فيها بعد نحو 24 ساعة على اعلان نبأ مقتل كيم جونغ-نام الاخ الأكبر غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية، وبعد ورود تقارير تفيد بأن عميلتين نثرتا السم في وجه القتيل في مطار كوالالمبور الدولي.

واظهرت صور التقطتها كاميرات المراقبة في المطار وعرضها الاعلام الماليزي امرأة آسيوية ترتدي قميصا كتبت على مقدمته ثلاثة احرف بالانكليزية.
وقال قائد الشرطة الماليزية الجنرال خالد ابو بكر في بيان انه تم اعتقال المرأة التي تحمل جواز سفر فيتناميا الاربعاء في المطار للاشتباه بتورطها في عملية الاغتيال.

وقال ابو بكر ان المرأة المعتقلة تدعى دوان ثي هونغ ومولودة في 31 أيار 1988، وقد "تم التعرف إليها بشكل مؤكد من كاميرات المراقبة في المطار وكانت لوحدها عند اعتقالها".

 

في هذه الأثناء انهى خبراء الطب الشرعي في العاصمة الماليزية فحص جثة القتيل بحثا عن أدلة حول سبب مقتله في عملية تشبه عمليات القتل إبان العهد السوفياتي.

وقال عدد من المحللين ان كوريا الشمالية ربما امرت باغتيال كيم جونغ-نام بعد تقارير بانه كان يستعد للانشقاق. وتظهر عملية الاغتيال "وحشية وغير انسانية" نظام بيونغ يانغ، وفق كوريا الجنوبية.

وفي حال ثبوت عملية الاغتيال فسيكون جونغ-نام أهم شخصية كورية شمالية يتم اغتيالها منذ اغتيال جانغ سونغ-ثايك، زوج عمة الزعيم الكوري الشمالي في نهاية 2013 بعد ان كان يعتبر الرجل الثاني في النظام.

وصرح الرئيس السابق لاستخبارات كوريا الجنوبية لي بيونغ-هو انه يشتبه أن امرأتين نفذتا العملية صباح الاثنين بينما كان كيم يستعد لركوب طائرة متجهة الى ماكاو حيث يعيش منذ سنوات عدة في المنفى.

 

وقالت الشرطة الماليزية ان كيم (45 عاما)، كان متوجها الى قاعة المغادرة في مطار كوالالمبور الدولي عندما تعرض للهجوم.
واضاف رئيس التحقيقات الجنائية في ولاية سيلانغور فاضل احمد ان كيم "ابلغ موظفة الاستقبال ان شخصا امسك بوجهه من الخلف ورش سائلا ما عليه"، وفق ما ذكرت صحيفة "ذا ستار" الماليزية.

وقال فاضل: "بعد ان طلب المساعدة تم ارساله فورا الى عيادة المطار. وهناك بدأ يشعر بصداع وكان على وشك الاغماء".
واضاف ان "الضحية اصيب في العيادة بنوبة تشنج طفيفة. وتم وضعه في عربة اسعاف ونقل الى مستشفى بوتراجايا وهناك اعلنت وفاته".
وصرح عبد السماح مات رئيس شرطة ولاية سلانغور لوكالة فرانس برس ان عملية التشريح التي تجري في قسم الطب الشرعي في مستشفى كولالمبور قد اكتملت مساء الاربعاء بالتوقيت المحلي، إلا أنه قال أن المستشفى لم تصدر بعد النتائج التي توصلت اليها.

وامام قسم الطب الشرعي وقفت سيارة جاغوار سوداء تحمل علم كوريا الشمالية الاربعاء ووراءها عربة اخرى.
وشوهد أربعة مسؤولين في محيط قسم الطب الشرعي. وغادروا الساعة الثامنة مساء بالتوقيت المحلي (12:00 ت غ) دون الادلاء باية تصريحات للصحافيين.



وأكد عبد السماح انه لم تعلن أية جهة بعد رغبتها في استلام الجثمان.
وأضاف: "في الوقت الحالي سيتم الاحتفاظ بالجثمان في مشرحة كولالمبور".

كان كيم جونغ-نام يعتبر وريثا للسلطة على رأس بلده لكنه خسر حظوة والده كيم جونغ-ايل بعد محاولة فاشلة لدخول اليابان بجواز سفر مزور لزيارة منتزه "ديزني لاند" الترفيهي.

وكان يعيش منذ ذلك الوقت في المنفى حيث يقضي معظم وقته في ماكاو الصينية التي تعتبر مركزا للقمار، إلا أنه رصد كذلك في دول آسيوية أخرى ويعتقد أنه كان يتمتع بنوع من الحماية من أجهزة الأمن الصينية. ولدى سؤاله حول عملية الاغتيال، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية غينغ شوانغ في مؤتمر صحافي دوري أن بكين اخذت علما بعملية الاغتيال.

الصور عن (أ ف ب).

وقال: "بحسب علمنا، فقد وقع الحادث في ماليزيا التي تحقق سلطاتها في هذه القضية. ونحن نتابع التطورات".
وانتقدت سيول عملية الاغتيال حيث قال الرئيس الانتقالي هوانغ كيو-اهن ان هذه العملية اذا تأكدت تجسد "الطبيعة الوحشية وغير الانسانية لنظام كوريا الشمالية".

وفي بيونغ يانغ بدأت الاحتفالات بعيد ميلاد كيم جونغ-ايل، والد كيم جونغ-نام المصادف الخميس، دون ان تتطرق الى مقتله.
واحتشد نحو ثلاثة الاف مسؤول حكومي بالملابس الرسمية والنساء باللباس التقليدي لحفل تزلج على الجليد يشارك فيه متزلجون من كوريا الشمالية والخارج.

وعلقت لافتات كتب عليها "سلام" و"استقلال" و"صداقة" في مكان الاحتفال.

وكشف اليوم، ان كيم جوغ-نام توسل لشقيقه زعيم كوريا الشمالية الابقاء على حياته وحياة عائلته في 2012 عندما نجا من محاولة اغتيال، بحسب ما افاد نواب كوريون جنوبيون.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard