تدابير أمنية مشددة... مهرجان نيس للمرة الأولى خلف حواجز

9 شباط 2017 | 13:28

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

مشهد من اعتداء نيس (أ ف ب).

تفتتح السبت الدورة الـ133 لمهرجان نيس أحد اشهر الكرنفالات في العالم وسط تدابير امنية مشددة لهذا الموعد السياحي الكبير الذي تتمسك به هذه المدينة الواقعة على الكوت دازور، على رغم صدمة اعتداء 14 تموز، الذي اسفر عن 86 قتيلا.

وسيتجنب الاستعراض في جادة "لا بروميناد دي زانغلي" حيث هاجم فرنسي تونسي بشاحنته الحشد ليلة العيد الوطني الفرنسي. ولا يسمح باقامة اي احتفال في هذه الجادة الممتدة على البحر المتوسط، حتى الذكرى الاولى للهجوم، احتراما للضحايا.

واكد مدير منطقة الالب-ماريتيم جورج-فرنسوا لوكليرك، ان "مستوى التدابير الامنية لم يكن مرتفعا الى هذا الحد من قبل من اجل احتفال من هذا النوع في نيس".

وسيجرى مهرجان نيس للمرة الاولى خلف حواجز. وسيتم الدخول عبر 36 بواية امنية يشرف عليها 200 عنصر امني يقومون بالتفتيش. وستحظر ملابس التنكر التي قد تؤدي الى الفوضى، وسيوف القراصنة وبنادق ومسدسات اخرى يستخدمها رعاة البقر.
وطلبت البلدية الاستشارة من شركة اسرائيلية تتولى الأمن في مطار تل ابيب.

وقال كريستيان استروسي عمدة نيس السابق الذي اصبح مساعدا اول "لم يكن واردا الا نتمسك باقامة هذا المهرجان الذي يعد تقليدا قديما جدا لمدينتنا وساهم في اشعاعها الثقافي. وكنا سنلبي اهداف البرابرة والارهابيين لو الغيناه".

ومع مهرجاني ريو دو جانيرو (البرازيل) والبندقية (ايطاليا)، يعد مهرجان نيس واحدا من اكبر الكرنفالات في العالم. وسيستمر هذا الكرنفال الذي استقبل 400 الف شخص العام الماضي، حتى 25 شباط.

وعلى واحدة من العربات الـ 17 التي ستسير خلف "ملك الطاقة" وهو الموضوع الذي اختير هذه السنة، سترسم صورة كاريكاتورية للرئيس الاميركي دونالد ترامب.

وذكر المكتب السياحي ان "العربة قد تقررت حين لم يكن انتخاب ترامب سوى طرفة".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard