أثبتت أنّ شقيقها ليس والد طفلها... لورال استعادت ما سُلب منها!

6 شباط 2017 | 15:18

في حادثة غريبة، تحوّلت حياة الأم العزباء لورال بانكس (26 سنة) وابنها، إلى ما يشبه اليوميات المأسوية، حين اتّهمها مقاول المنزل الذي تعيش فيه بإقامة علاقة غير شرعية مع شقيقها، فأوقف إعفاءاتها الضريبية وأجرى تعديلات على الفوائد التي تتلقّاها، وفق ما ذكر موقع "ميرور".

وبعدما قطع المدفوعات الأسبوعية عنها، تمكّنت الأم من استعادة أموالها حين أرسلت الأوراق والتقارير التي تثبت أنّ غاري هو شقيقها، وهو يسكن معها فقط، وأنّه ليس والد الطفل.

وعلّقت لورال قائلة: "لا ينجز المقاولون عملهم بشكل صحيح، ففي كثير من الأحيان يخطئون بأسماء الأشخاص الموجودة على السجلات ويشككون بهم. بعد أن انتشرت قصتي، ظهرت الكثير من الحالات المشابهة لحالتي. اتّهمت بإقامة علاقة مع شقيقي، فحرمت من الإعفاءات الضريبية، لذا قدّمت تقارير طبية لإثبات العكس واسترجاع حقّي!". 

 

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard