القليل من الـ Hygge أيها الأصدقاء!

شيء ما في يوميّات الشَعب الدانماركي يَجعلهم بحسب الإحصاءات العالميّة، أكثَر الشُعوب سَعادةً وتَقديراً لهذه الحياة التي يُقال إننا نَزورها لمرّة واحِدة فَقَط. وفي وَقتٍ يَبحَثُ فيه العالَم عن طَيف السَعادة في كل الأمكِنة، الأنظارُ تَتجِه حالياً نحو الدانمارك، والعُلماء يُحاوِلون أن يَفهَموا سِرّ هذه السَعادة "المَنبوشة مدري من وين"، لعلّهم يَتمكّنون من نَقل هذه العدوى لكل "النكدين"، والذين يُعامِلون الحياة ومن فيها وكأنهم عَناصِر يَبنون من خلالها سجن تعاستهم الصغير والضيّق حتى الاختناق!
وفجأة هَتَف العُلماء معاً لكُل مَن يَرغَب في الاستماع وأخذ العِبَر: "وَجدناها يا جَماعة! سرّ هذه السعادة المُقلِقة والمُزعِجة أحياناً هي الـ Hygge! (نَلفُظُها : هيوغاه أو هوغاه!).
وها هو الغَرب "يَطحَش" على الـ Hygge بكِل قواه بَحثاً عن أي شيء يُشبِه السَعادة، وبعض الجامعات من حول العالَم بات يُقدّم صفوفاً في مُمارَسة الـ Hygge بعدما فَشل الإنسان في "القَبض" على السعادة، هو المُتباهي بوصولِه إلى المَرّيخ!
والـ Hygge بكِل بَساطة هي أسلوب حياة يَستَريح على الراحة والحَميميّة وخَلق أجواء اجتماعيّة "مِكَنِكنة" مع أفراد العائلة والأصدقاء. هي الأضواء الخافِتة في المَنزِل، هي الشموع المُضاءَة في كل الغُرَف، هي الجُلوس لساعاتٍ طويلة مع مَن نُحِب حول مائِدة الطَعام، هي "مَزمَزة" المَشهيّات المَصنوعة بِحُبّ، وهي أيضاً المُشارَكة في طَهيها في المَطبَخ، هي رائِحة الخُبز الطازِج الذي صنعناه "قبل ما يجوا الزوّار بشويّ"، هي "كبّاية نبيذ" ولمَ لا شَراب ساخِن سكبناه في Mug نَحمله "بالإيدتين" لالتِماس بعض دفء عابِر، هي جوارِب مَصنوعة من الصوف، هي شال يَحضُن أحلامنا ويُدفّي الكَتفين، هي حياكة "حرام شَتَوي"، هي "دقّ ليخة"، هي أيضاً السَماح للبَرد القارِس بالتَغلغُل في أجسادنا "نحن وعم نِتمشّى" بلا هَدَف في الشوارِع المُحاطة بالأحلام المنسيّة، هي الأحاديث الطويلة "عن كل شي، وما شي"، هي ضحكات عالية نَتقاسمها ونَقترب من خلالها بضع خطوات من الآخرين "هيك هيك الموت جايي لا محال"، و"شويّة كستنا ع النار"، هي "قطعة تانية من هالغاتو... وبلا ريجيم" لهذه الأمسية، هي قراءة كتاب يُبَرعم أبطاله بزهوٍ وصَخب بين دفّتيه، هي أن "نَغلّ" في السَرير فيما جنون الطَبيعة يَعزُفُ لحنه المُرهِق في الخارِج و"يُغطّي" على ذكرياتنا، هي أن نَنسى الهواتِف الذكيّة وهَيمَنة التكنولوجيا على حياتنا وأن نَستَعيض بُسلطَتها علينا بجَلسة مُستَرخية مع الآخرين حول "فنجان قَهوة... وليش لاء شويّة ثَرثَرة إيجابيّة" حول الحياة وبعض ذكريات ها هو طيفها يَعود "عَ غفلة"، هي الانغِماس الكليّ في الّلحظة وهذا الإصرار على عيش التجارب، كل التَجارب، كاملة من دون أن "نِلتهي بأي شي تاني"، هي غياب "الضَغط النفسي" والإبتعاد عن الذين "يُولّدونَه"، هي الثياب المُريحة داخِل المَنزِل، والموسيقى الهادئة "وبلا طوشة التلفزيون"، هي....هي...
17 ساعة من الظُلمة يوميّاً خلال فَصل الشِتاء، ودَرجات مُتَدنية "بتفوت صقعتها بالعَضم"، وأبناء الدانمارك لا يُعيرون الظلام والبَرد الراعِب أي إهتمام... هم مُنهَمِكون في حياكة ذكريات بَسيطة في سَعادَتها... وبعض البُلدان الغربيّة يُصرّ على دَمج مادة الـ Hygge في الجَدول الأكاديمي بَحثاً عن القَليل من السَعادة... وأبناء الدنمارك يَضحكون عليهم لأنهم إنتَظروا كل هذا الوَقت ليَفهموا أن الحياة نُزهة جميلة...هم الذين يَعيشون الـ Hygge قصصاً طَريفة تُروى منذ بدايات القَرن التاسِع عَشَر!
Hanadi.dairi@annahar.com.lb

 

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard

توفر خدمة Premium من النهار للمشتركين:

  • - قراءة مقالات نسخة جريدة النهار الرقمية
  • - قراءة التحليلات والملفات الخاصة في الموقع
  • - تصفح نسخة الصحيفة بصيغة PDF
  • - الإستفادة من محتوى جميع مواد موقع النهار

إختر نظام الدفع الذي يناسبك

  • 1$
  • 33$
  • 60$

إشترك الآن

الدخول عبر الفيسبوك

أو


الخطوة السابقة

العرض التي إخترته

سيتم تجديد إشتراكك تلقائيًا عند إنتهاء الفترة التي إخترتها.

 

طريقة الدفع

عبر بطاقة الإئتمان الخاصة بك.

NetCommerce

ابحث عن حسابك

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني