تركيا: التدابير الأمنية مشددة... محاكمة 270 شخصاً بتهمة محاولة الانقلاب

30 كانون الثاني 2017 | 14:26

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(أ ف ب).

بدأت اليوم، في ازمير (غرب) محاكمة 270 شخصا متهمين بالمشاركة في محاولة الانقلاب التي وقعت في تموز في #تركيا، منهم الداعية فتح لله غولن الذي يعتبر المحرض عليها ويحاكم غيابيا.

وبدأت الجلسة الاولى وسط تدابير امنية مشددة، كما ذكرت وكالة انباء الاناضول المقربة من الحكومة، مشيرة الى وجود مدرعات خفيفة للدرك وطائرات بلا طيار وكلاب مدربة.

ويحاكم المتهمون الـ 270 الذين اوقف 152 منهم على ذمة التحقيق، بـ "محاولة اطاحة النظام الدستوري" و"الانتماء الى منظمة ارهابية" و"محاولة اطاحة البرلمان او منعه من القيام بواجباته". وقد تصدر في حق كل واحد منهم عقوبتان بالسجن مدى الحياة.

ومعظمهم عسكريون، بينهم عدد كبير من الضباط السابقين من ذوي الرتب العالية، مثل الجنرال السابق المسؤول عن منطقة ايجه، ممدوح حق بيلان، كما ذكرت وكالة انباء الاناضول.

اما الداعية المنفي في الولايات المتحدة فتح الله #غولن، الذي تقول السلطات انه المحرض على محاولة الانقلاب، إلا انه ينفي ذلك نفيا قاطعا، فيحاكم غيابيا.
وقد طالبت السلطات التركية، واشنطن مرارا بتسليمه، لكن المسؤولين الاميركيين اجابوا ان القضاء هو الذي يتخذ القرار في هذا الشأن. ودعا المسؤولون الاتراك من جديد الرئيس الاميركي دونالد #ترامب الى "تسريع العملية القضائية".

والاجراءات القضائية التي بدأت بعد الانقلاب الفاشل، غير مسبوفة في تركيا، حيث اوقف اكثر من 43 الف شخص خلال عمليات تطهير بدأت بعد 15 تموز واعلان حالة الطوارئ.

وبدأ عدد كبير من المحاكمات في الاسابيع الاخيرة، واصدرت محكمة في مستهل كانون الثاني حكما هو الاول من نوعه بالسجن مدى الحياة على دركيين ادينا بالتورط في محاولة الانقلاب.

وبالاضافة الى الانقلابيين المفترضين، استهدفت عمليات التطهير التي بدأت بعد 15 تموز الاوساط الكردية ووسائل الاعلام. وقد حملت تلك العمليات منظمات غير حكومية على اتهام السلطة بالاستفادة من حالة الطوارىء للتخلص من كل الاصوات المعارضة.

وبثير حجم هذه التدابير قلق الغرب ايضا وخصوصا الاتحاد الاوروبي الذي تدهورت علاقاته بتركيا في الاشهر الاخيرة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard