هربت مع ولديها والأجهزة الأمنية تبحث عنها... ماذا يجري في عرسال؟

29 كانون الثاني 2017 | 09:52

المصدر: بعلبك- "النهار"

  • المصدر: بعلبك- "النهار"

(الأرشيف).

لا يزال البحث جارياً عن المواطنة حليمة ح. ح.، من بلدة #عرسال، في حين أشارت بعض المعلومات لـ"النهار" أنّها كانت فقدت منذ نحو أسبوع، برفقة ولديها الإثنين من البلدة، حيث تبيّن، وفق المعلومات الأمنية حتى الآن، أنها ارتدت النقاب وتقرّبت من الفكر الجهادي المتطرّف، وتوجّهت إلى الشمال، وسط حال من البلبة في البلدة، وسعي عائلتها، بمؤازرة القوة المعنية إلى البحث عنها، من دون أن يصدر توضيح رسمي حتى الساعة.

وهروبها من البلدة، تسبّب بخلافات بين عائلتها وعائلة زوجها (الأطرش)، وسط تخوّف من إمكان قيامها بعمل يخلّ بالأمن، والموضوع محطّ متابعة الأجهزة المعنية.

الخبر الذي كان له الاثر المدوي على عائلتها وعائلة زوجها التي أصيبت بحال من الضياع خصوصا مع اصطحابها لطفليها.

وفي الوقت الذي تعمل الاجهزة الامنية على البحث عنها وعن الطفلين، هاجم عدد من الشبان من عائلة حليمة، منازل لآل الاطرش في البلدة بالرصاص والقذائف، محملين إياهم سبب غيابها، في محاولة للضغط لإعادتها وإعادة الطفلين، مهددين بالاقتصاص من الفاعلين في حال عدم رجوعها صوناً لشرفهم وخوفا على الطفلين، ورفضا للفكر التفكيري الارهابي ثانياً، وفق أجواء البلدة.


ولاحقا اصدرت عائلة الحجيري في عرسال  ووالد الأطفال المخطوفين بيانا انه "بعد البحث والسؤال تبين أن المدعو ابو علي الصيداوي خاطف الأطفال يقوم بخطف الأطفال والتجارة بالأعضاء ووضعنا جائزة مالية قدرها 2000 $ لمن يعطي معلومات توصلنا اليه واننا نحذر اي شخص  ان يخفيه وقد أعذر من أنذر... من يعرف اي معلومة توصلنا الى ابو علي الصيداوي فليتصل على هذا الرقم 03018746". 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard