"أيام كيم جونغ أون معدودة".... مسؤول منشق قال بثقة

26 كانون الثاني 2017 | 11:57

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(أ ف ب).

رأى ديبلوماسي كوري شمالي سابق انشق في آب الماضي وانتقل الى كوريا الجنوبية، أن نظام بيونغ يانغ محكوم عليه بالانهيار لأن مزيدا من الكوريين الشماليين يتخلون عنه.

وقال تاي يونغ-هو المسؤول الثاني سابقا في السفارة الكورية الشمالية في لندن، في أول مؤتمر صحافي له أمام وسائل الاعلام الاجنبية: "أنا واثق من أن أيام كيم جونغ أون معدودة".

واضاف انه واثق ايضا من أن مزيدا من مواطنيه سيحذون حذوه لأن النظام الكوري الشمالي بات "ينحدر". وتابع أن مزيدا من افراد النخبة في كوريا الشمالية "يديرون ظهورهم" لكيم جونغ-اون، مشددا على ان "البنى التقليدية للنظام الكوري الشمالي تنهار".

وفرض مجلس الامن الدولي العديد من العقوبات على كوريا الشمالية بسبب رفضها التخلي عن برامجها النووية والبالستية المحظورة.
وأوضح تاي وهو أحد كبار الديبلوماسيين الذين انشقوا وانتقلوا الى الجنوب في السنوات الاخيرة، أن وصوله الى المعلومات الخارجية في اطار مهامه ادى الى زعزعة ثقته في النظام.

وتحولت شكوكه الى قناعات عندما بدأ كيم جونغ-أون، الذي ترأس البلاد بعد وفاة والده قبل خمس سنوات، التخلص من كبار المسؤولين في النظام من خلال عمليات تطهير لا ترحم.

وعادة يجبر الديبلوماسيون الكوريون الشماليون عندما يتم تعيينهم في الخارج، على ترك أحد أطفالهم في كوريا الشمالية ك"ضمان" لولائهم للنظام. لكن الفرصة سنحت لتاي بالتوجه الى بريطانيا مع ولديه البالغين من العمر 19 و26 عاما.

وقال تاي "نظام كيم جونغ-اون يأخذ الحب بين الاهل والاولاد رهينة للتحكم بالديبلوماسيين الكوريين الشماليين".
وانتقدت كوريا الشمالية انشقاق تاي وقالت انه شخص "حقير" اختلس اموال الدولة واغتصب قاصرا وتجسس لحساب كوريا الجنوبية وفر "خوفا من ان ينال عقابا قانونيا على جرائمه".

وكوريا الشمالية التي أجرت تجربتين نوويتين في عام 2016 وأكثر من عشرين عملية إطلاق صواريخ، تسعى إلى تطوير صاروخ عابر للقارات قادر على الوصول الى الأراضي الأميركية.

وقال تاي ان بيونغ يانغ تأمل بـ"انجاز" برنامجها النووي قبل نهاية العام مستفيدة خصوصا من التغيرات السياسية في الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard