هل ذهبت مجوهرات كيم كارداشيان في اتجاه تمويل الجماعات الإرهابية؟

25 كانون الثاني 2017 | 15:59

المصدر: "رادار أونلاين"

  • المصدر: "رادار أونلاين"

كشف موقع "Radar online" أنّ المجوهرات التي سرقت خلال حادثة السطو التي تعرضت لها نجمة تلفزيون الواقع #كيم_كارداشيان في غرفتها في باريس، قد تكون ذهبت في اتجاه تمويل الارهاب وتحديداً الجهاد الإسلامي.

وتمت سرقة خاتم ألماس تقدر تكلفته بنحو 3.5 مليون جنيه إسترليني ومجوهرات أخرى قيمتها تصل إلى نحو 5.24 مليون جنيه استرليني.
حتى الآن تم اعتقال 9 رجال وامرأة وهم رهن التحقيق، وبدأوا يدلون باعترافات عن عملية السطو.

ونقل الموقع عن مسؤول اوروبي مكلّف رصد تمويل الجماعات الارهابية أن المجوهرات التي تمت سرقتها سلكت في مسارها إلى السوق السوداء في بلجيكا، مشيراً إلى أنّ هذا الأمر "جعلنا نعتقد ان المجوهرات المسروقة ذهبت مباشرة إلى الجماعات الارهابية".

وقال البروفوسور في جامعة كاليفورنيا بيركيلي ديفيد ليفين إنّ الجماعات الخطيرة يتم تمويلها من الأحجار الكريمة الموجود في السوق السوداء.
إلا أنّ مصادر مقربة من زوج كارداشيان الفنان #كانييه_ويست نفت صحة ما يشاع.

وتأتي هذه المعلومات بعدما قالت الشرطة الفرنسية المولجة متابعة التحقيقات ان المجوهرات تم صهرها وإعادة تصميمها وبيعها.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard