وسائل سليمة بيئياً لمكافحة الطيور حول المطار

24 كانون الثاني 2017 | 12:19

(عن الانترنت).

أرسل وزير البيئة #طارق_الخطيب الى وزارة الاشغال والنقل- المديرية العامة للطيران المدني ومجلس الإنماء والإعمار، الدراسة التي أعدّها البروفسور في علم الطيور البرية وبيئتها الدكتور غسان جرادي حول الطيور في محيط مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت وتأثيرها في الطيران وسبل إبعادها من حركته، والتي يستعرض فيها أنواع الطيور، إضافة إلى الحلول الممكنة والوسائل الأسلم بيئياً لمكافحة هذه الطيور في محيط المطار وفي منطقة نهر الغدير، وذلك بالاستناد الى عدد من المراجع عن الطيور في لبنان.

وفيما دعا وزير البيئة الى اعتماد الدراسة المرفقة كمرجع أساسي، اغتنم الفرصة للتشديد على ضرورة التوفيق بين سلامة المواطن من جهة وحماية الأنظمة الايكولوجية من جهة أخرى.

ولفت جرادي في دراسته حول الوسائل الأسلم بيئياً لمكافحة الطيور، الى "وجود إجراءات عملية آنية تتناسب مع واقع الطيور في محيط المطار وتبعدها منه وإجراءات لاحقة، ولكن مستمرة للحفاظ على سلامة الطيران على المدى الطويل". ودعا الى "وضع الأصوات المنفرة للأنواع الموجودة فعلياً على الأرض"، وحدّد الفترة التي تكون فيها هذه الطيور في لبنان، كما حدّد أعدادها في المواقع المطلوب طردها منها.

كذلك حدد السبل السهلة لإبعادها، ناصحاً بالابتعاد من الوسائل التي لم يثبت بعد نجاحها بالمطلق. وطلب أن يكون لسلطات المطار برنامج للتحكم بالطيور ومراقبتها أسوة ببقية المطارات. وعلى هذا البرنامج أن يتضمن كيفية العمل على التمييز ما بين الطيور المهاجرة الليلية والطيور البحرية والنوارس والتي تمر فوق البحر ضمن مجال خطوط الطيران وعلى ارتفاعات محددة".

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard