"محارم مقدّسة" من المصدر الى إعادة التدوير (صور)

23 كانون الثاني 2017 | 15:00

نستعمل المحرمة الورقيّة كل يوم، ولا نسأل مَن صنعها وكيف؟ المخرج الشاب سليم مراد، سأل وأنهى وثائقياً موسيقياً قصيراً بعنوان "محارم مقدّسة" (30،15 د) يتتبّع فيه طريقها من المصدر، من الشجرة الى المعمل الى المستهلك، مروراً بأعداد كبيرة من الناس تشتغل كي تصل تلك الورقة الينا.

في الأساس ألّف الموسيقي سيرج يارد، شريك مراد، أغنية بعنوان "فرشاة أسنان مقدّسة". سمعها مراد فأوحت إليه فكرة توثيق صناعة المحارم الورقيّة. تمّ الإتصال بأكثر من شركة كبيرة للتصوير فيها فرفض الطلب. بعد بحث وجد سليم مراد ضالّته في معمل صغير في زفتا- النبطيّة، وصوّر فيلمه عند حبيبة، ومريانا، وعمّتهما فاطمة، اللواتي يعملن في تصنيع المحارم الورقيّة.

يصف مراد فيلمه القصير "بالسينمائي الشاعري المُغنّى". قسّمه ثلاثة أقسام، يحكي في الأوّل فكرة المشروع والصعوبات التي واجهها حتّى العثور على النساء الثلاث، ويفصّل فيه كيف تتمّ صناعة المحارم الورقيّة. في القسم الثاني وعلى خلفيّة أغنية "فرشاة أسنان مقدّسة"، مَنتج مقاطع الفيديو التي طلب من أصدقاء مخرجين وناس عاديين أن يُصوّروها على هواتفهم، يخبرون فيها كيف ولماذا يستعملون المحارم الورقيّة، و"هذا مقطع مجنون وضاحك" كما يصفه مراد وطوله حوالى الخمس دقائق.

أمّا الثالث فينتقل فيه مراد الى داخل بيوت النساء الثلاث ليكشف لنا من هُنّ وكيف يعشن.

"محارم مقدّسة" إنتاج سليم مراد وإخراجه. ينتهي بإلتفاتة ضروريّة هي الاهتمام أكثر بإعادة التدوير، لأن المواد التي نستعملها ونرميها تشكّل ثروة إذا استفدنا منها. الفيلم من توليف أشرف العمري من تونس، بصوت إياد حسامي، ومدير التصوير طلال خوري، وسيُطلق قريباً على اليوتيوب. يذكر أن لسليم مراد فيلماً وثائقياً طويلاً، في ساعة و43 دقيقة بعنوان "أمبراطور النمسا" سيُطلق في آذار المقبل.









 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard