24 ساعة على انهيار المبنى في طهران.. الآمال بالعثور على ناجين تتضاءل (صور)

20 كانون الثاني 2017 | 20:47

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(أ ف ب).

اعلنت السلطات الايرانية ان الامال باتت ضعيفة جدا بالعثور بين انقاض برج من 15 طبقة انهار في #طهران، على نحو عشرين رجل اطفاء اعتبروا مفقودين بعدما حاولوا اخماد حريق بداخله.

يقع المبنى في جنوب العاصمة الايرانية وقد انهار بعد حريق استمر اربع ساعات.

واندلع الحريق الذي لا تزال اسبابه غير معروفة، الخميس في برج بلاسكو، لكن ساكنيه سارعوا الى الخروج منه بمساعدة رجال اطفاء، قبل ان ينهار ويتسبب بغبار كثيف.

واكد رئيس بلدية طهران محمد باقر قاليباف ان عناصر الاطفاء دخلوا مجددا المبنى للتاكد من عدم وجود اي شخص هناك.
وعمل رجال انقاذ وجنود مستخدمين كلابا مدربة طوال الليل في محاولة لتحديد مكان وجود رجال الاطفاء لكنهم لم يعثروا على ناجين او اي جثة. وازدادت صعوبة مهمتهم بسبب الدخان الكثيف الذي كان لا يزال يتصاعد من المكان.

وقال رئيس مركز ادارة الازمات في طهران اسماعيل نجار لوكالة ايسنا للانباء: "الامل ضعيف جدا بسحب اي ناج من تحت الانقاض".
واضاف ان "هدفنا هو العثور على جثث الشهداء".

واعلنت الحكومة السبت يوم حداد وطني واصدرت بيانا يشيد ب "هؤلاء المضحين الكبار"، علما بان السلطات لم تعلن اي حصيلة محددة للضحايا رغم مرور اكثر من 24 ساعة على المأساة.

وكان رئيس بلدية طهران اكد الخميس ان نحو عشرين رجل اطفاء علقوا تحت الانقاض وان بعضا منهم قضى لكنه لم يقدم ارقاما دقيقة.

توفي رجل اطفاء تمكن من الخروج من المبنى قبل ان ينهار، في المستشفى الجمعة متأثرا بحروق خطيرة، كما ذكرت وكالة الانباء الرسمية التي لفتت الى اصابة 111 شخصا بينهم خمسة لا يزالون في المستشفى.

وقال المسؤول في الهلال الاحمر مرتضى مراديبور ان "ازالة الانقاض اكثر صعوبة من (ازالتها) في حالة زلزال كبير لان هناك نارا ودخانا فضلا عن نقص في الاوكسيجين".

وخلف الحادث صدمة عميقة في البلاد ووضعت قناة التلفزيون الحكومية شريطا اسود تعبيرا عن حزنها فيما ضاقت مواقع التواصل الاجتماعي برسائل التعازي والاشادة بعناصر الاطفاء.

وقال المتحدث باسم جهاز الاطفاء جلال المالكي: "لو لم يصل الاطفائيون في الوقت المناسب ولو لم يقوموا باجلاء الناس لكان مئات الاشخاص علقوا تحت الانقاض".

واعرب المرشد الاعلى علي خامنئي مساء الخميس عن "المه العميق"، واشاد بـ "شجاعة رجال الاطفاء وتضحياتهم".
ودعا الرئيس حسن #روحاني الى فتح تحقيق فوري حول اسباب الانهيار.

والخميس، اكد المتحدث باسم بلدية طهران ان المسؤولين عن المبنى تجاهلوا تحذيرات كثيرة بشأن ضعف المبنى المشاد في 1962 والذي يضم مركزا تجاريا ونحو 400 متجر للملابس.

وقال رئيس غرفة تجارة ايران علي فاضلي ان الاضرار المالية المرتبطة بالحادث تبلغ نحو 450 مليون أورو (15 الف مليار ريال)، بحسب التقديرات الاولية.

واضاف: "يا للاسف ليس لدى عدد كبير من متاجر هذا المبنى تأمين".

(أ ف ب).



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard