القوات العراقية تطارد المسلّحين في آخر جيوب لهم في الجانب الشرقي للموصل

19 كانون الثاني 2017 | 12:06

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(أ ف ب).

تواصل القوات العراقية اليوم، عمليات تطهير ومطاردة المسلّحين في آخر جيوب لهم في الجانب الشرقي للموصل غداة اعلان "تحرير" تلك الجهة من المدينة.

واعلن رئيس الوزراء حيدر #العبادي وقائد جهاز مكافحة الارهاب الذي يخوض معظم المعارك في #الموصل، الاربعاء "تحرير" الجانب الشرقي من المدينة.

وقال الفريق الركن عبد الغني الاسدي قائد قوات جهاز مكافحة الارهاب ان قواته تقوم بمساعدة الجيش في استعادة منطقتين متبقيتين تحت سيطرة المسلّحين بينها القصور الرئاسية وفندق.

ويقع الفندق والقصور في الجانب الشرقي لنهر دجلة الذي يقسم مدينة الموصل الى جانبين لا يزال الجانب الغربي تحت سيطرة المسلّحين بشكل كامل.
وقال الفريق الركن الاسدي انه حتى صباح اليوم، لا تزال هناك اشتباكات بواسطة القناصين واسلحة ثقيلة، "وتم التعامل معهم من قبل طيران التحالف الدولي، وتستعد قواتنا الان للتقدم لاكمال عمليات التطهير".

ويشكل الاعلان عن اكتمال تحرير الجانب الشرقي خطوة مهمة في الهجوم الذي اطلق قبل ثلاثة اشهر لاستعادة آخر معقل للجهاديين في العراق فيما لا تزال قوات مكافحة الارهاب والقوات الاخرى تواصل عمليات التطهير.

ولايزال مئات آلاف من المدنيين عالقين في الجانب الغربي من المدينة، ومن المتوقع ان تجري معارك شرسة بعد بدء الهجوم على تلك المنطقة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard