دافوس تنطلق...أكبر تظاهرة للنخب في العالم!

17 كانون الثاني 2017 | 18:53

المصدر: النهار – رويترز – ا ف ب المصدر ، وول ستريت جورنال

  • المصدر: النهار – رويترز – ا ف ب المصدر ، وول ستريت جورنال

بمشاركة أكثر من 3 آلاف مسؤول سياسي واقتصادي، وتحت عنوان "زعامة دقيقة ومسؤولة"، انطلقت الثلثاء في سويسرا أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي دافوس في نسخته الـ47 والذي يستمر حتى 20 كانون الثاني، حيث يبحث الحضور أهم القضايا العالمية خلال جلسات المؤتمر، التي يتجاوز عددها 400، ومنها مواضعي اقتصادية واجتماعية، كتعزيز التعاون العالمي، وإحياء النمو الاقتصادي، والتطور السريع في المجتمعات. ومنتدى "دافوس" الاقتصادي هو منظمة دولية غير ربحية منوطة بتطوير العالم عن طريق تشجيع الأعمال، إلى جانب قضايا إنسانية وسياسية، تأسس في العام عام 1971 بسويسرا. ويشارك في هذه التظاهرة الاقتصادية هذا العام أكثر من 1000 مدير شركة، ونحو 30 رئيس دولة وحكومة إضافة إلى رؤساء ومدراء منظمات دولية مرموقة مثل صندوق النقد الدولي، والأمم المتحدة، ومنظمة التجارة العالمية والبنك الدولي وغيرها من المننظمات والمؤسسات الدولية.
وأمام هذا المنتدى أكد الرئيس الصيني شي جينبينغ ان "لا احد سيخرج منتصرا من حرب تجارية" في تحذير واضح للرئيس الاميركي المنتخب دونالد ترامب الذي وعد بفرض قيود جمركية تستهدف الصادرات الصينية. والقى جينبينغ خطابه امام نخبة اقتصادية تواجه ريبة متزايدة من الشعوب الغربية وعداء متصاعدا للانفتاح على التبادل الحر، خلال المنتدى الاقتصادي العالمي الذي يعقد في المنتجع السويسري. وقال امام حوالى ثلاثة آلاف من قادة العالم الاقتصاديين والسياسيين المجتمعين منذ مساء الاثنين في منتجع التزلج الذي تحول إلى موقع محصن حتى انتهاء المنتدى الجمعة، "يجب ان نبقى متمسكين بتطوير التبادل الحر والاستثمارات" خارج الحدود الوطنية وان "نقول لا للحمائية". واضاف: "لا احد سيخرج منتصراً من حرب تجارية". ودعا الرئيس الصيني ايضا الى "اعادة توازن" في العولمة لجعلها "أقوى واكثر شمولية واستدامة". وقال "لا يفيد احدا القاء المسؤولية على العولمة" في كل مشاكل العالم. وفي الشق المتعلق بالمناخ، اعتبر الرئيس الصيني ان اتفاق باريس حول المناخ "يشكل انتصاراً تحقق بصعوبة" داعياً كل الموقعين "الى الالتزام به". وهذا النص الذي اعتمد في نهاية 2015 من قبل 195 دولة يهدف إلى احتواء الاحترار العالمي بأقل من درجتين. ومن أبرز التحديات الجديدة فوز دونالد ترامب بالرئاسة الأميركية وانتقاله الجمعة إلى البيت الأبيض، بعد حملة انتخابية ركزها على التنديد بالتبادل الحر الذي يعتبر المشاركون في منتدى دافوس من أشد مؤيديه.
وينعقد المنتدى هذه السنة في ظل العداء المتزايد من جانب شريحة كبيرة من الشعوب الغربية حيال العولمة، ولا سيما بين طبقات وسطى تعاني من تراجع أوضاعها، وقد صوتت لصالح ترامب وخروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي، وتهدد ببلبلة اللعبة السياسية في فرنسا وألمانيا ودول أخرى. ومؤسس المنتدى الاقتصادي العالمي كلاوس شفاب مدرك لهذه القطيعة بين النخب والطبقات الوسطى، وهو نظم اللقاء هذه السنة تحت شعار مسؤولية القادة، داعيا الى البحث عن "الأسباب خلف غضب الناس وعدم ارتياحهم". ونشر المنتدى الاقتصادي العالمي الذي يعتبر الاقصاء الاجتماعي والتفاوت الاقتصادي الخطرين الرئيسيين اللذين يواجههما العالم عام 2017، دراسة الاثنين تكشف أن متوسط الدخل السنوي تراجع في الدول المتقدمة على مدى خمس سنوات.

 

هل يسمح الغرب بأن يتّجه لبنان شرقاً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard