الراعي: تغيير الذهنيات يساعدنا على سنّ قانون انتخاب

15 كانون الثاني 2017 | 12:29

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس #الراعي قداس الأحد في كنيسة السيدة في الصرح البطريركي في #بكركي، عاونه فيه كل من النائبين البطريركيين سمير مظلوم وايلي نفاع والاب بول مطر، وحضره قائمقام جبيل نجوى سويدان، مدير مستشفى البوار الحكومي الدكتور شربل عازار ووفد من منظمة التمييز الانساني.

وبعد الانجيل، ألقى الراعي عظة بعنوان "تعاليا وانظرا" (يو1:39)، وفي الشقّ السياسي قال: "أجل، هذه هي حاجتنا اليوم في لبنان، مع العهد الرئاسي الجديد والحكومة الجديدة، في مؤسساتنا الدستورية وفي سائر المؤسسات العامة. نحتاج إلى "تغيير في الذهنيات"، وإلى تجدد روحي وأخلاقي وإنساني لدى العاملين في خدمة الخير العام. عندما يتأمن هذا "التغيير" وهذا "التجدد"، يمكن القضاء على الفساد المستشري في المؤسسات العامة، وضبط أموال الدولة ومالها العام وحمايتها من الهدر والسلب. ويمكن عندئذ الاتفاق على سن قانون جديد للانتخابات، يكون على قياس لبنان والشعب اللبناني، لا على قياس أفراد وفئات، وهي محاولة ترجع الى سنة 2005، ولم يظهر هذا القانون لان كل واحد يريده على قياسه. فاذا كان القانون على قياس لبنان والشعب اللبناني حينئذ يضمن التجدد في النخب النيابية، ويعطي قيمة لصوت الناخب، الذي يبقى له حق المساءلة والمحاسبة تجاه الشخص الذي انتدبه ليمثله تحت القبة البرلمانية، وفقا للدستور".

وتابع: "لقد ثمن الشعب اللبناني، المتواجد في لبنان وبلدان الخليج، تجديد العلاقة والصداقة اللبنانية-السعودية، واللبنانية-القطرية، بفضل زيارة فخامة رئيس الجمهورية الرسمية إلى هذين البلدين الشقيقين. وهم يتطلعون إلى مزيد من الزيارات إلى دول أخرى، شرقا وغربا، من أجل تجديد وتمتين موقع لبنان في الأسرتين العربية والدولية، وتفعيل دوره البناء فيهما".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard