الإسلاميون الجزائريون يرصّون الصفوف... الانتخابات التشريعية قريبة

15 كانون الثاني 2017 | 11:53

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(أ ف ب).

بدأت الاحزاب الاسلامية الجزائرية برصّ صفوفها سواء بالاندماج او التحالف قبل الانتخابات التشريعية المقررة في نيسان، على امل استرجاع موقع سياسي استمر في التراجع خلال الاعوام الماضية.

ويشهد التيار الاسلامي بـ #الجزائر تفككا جزأه الى عدة تشكيلات غير قادرة على فرض افكارها في النقاش السياسي واضعفتها الصراعات الداخلية.
ووفق المحلل السياسي رشيد قرين فان التيار الاسلامي: "تعرض للتفكيك كما حدث للتيار الديموقراطي" منذ وصول الرئيس عبد العزيز بتفليقة للحكم في 1999.

وخلال الانتخابات التشريعية الاخيرة في 2012، كان الاسلاميون ينتظرون فوزا كبيرا كما حدث في دول "الربيع العربي"، الا انهم تعرضوا لأكبر هزيمة لهم منذ اول انتخابات تعددية في 1990.

ويأمل الاسلاميون بأن يحسنوا نتائجهم بمناسبة الانتخابات التشريعية المقررة في نيسان، والتي تجري في ظروف اقتصادية صعبة جراء تراجع مداخيل البلاد بسبب انهيار اسعار النفط.

وتوقع قرين ان "يحقق الاسلاميون احدى المراتب الثلاث الاولى اذا تحالفوا وكانت الانتخابات المقبلة نزيهة".

أما رشيد تلمساني، المحلل السياسي، فرأى عكس ذلك، معتبرا ان التيار الاسلامي الذي يعاني "الضعف" سيجمع اصواته "حتما" لكنه لن يحقق اكثر من "حصته الصغيرة".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard