قررت أن تلعب لعبة "وضعية الموت"!

تم التداول بفيديو يظهر فيه طفل يصرخ بشكل جنوني أمام "جثة" والدته الملقاة على سلم المنزل، ليتضح أنّ الأم قررت أن تلعب لعبة "وضعية الموت"، أو "ادعاء الموت".

الفيديو أثار غضب وقلق المراقبين الذين رأوا في هذه اللعبة خطراً في بعدها الذي تخطى الحدود وتحوّلت من لعبة إلى أداة مؤذية على الصعيد النفسي، من دون أن تعرف تفاصيل عن مكان الأم واسمها.
وعلّق أحدهم على الفيديو بالقول: "وضعية الموت ليست طريفة. مسكين هذا الطفل، كان من الممكن أن يلحق الأذى به على مدى الحياة".
وقال خبير في الشؤون الثقافية والتقليدية ماتشيديسو موثوالو لصحيفة "ميرور" البريطانية: "الموت ليس مضحكاً. وعندما يدّعي بعض الناس الموت فهم يجلبون الحظ السيء لهم ولعائلتهم".
وأوضحت الصحيفة أنّ هذه الوضعية اتخذت منحى واسعاً على صعيد التداول فيها في جنوب أفريقيا بعدما تداول عدد كبير من الأشخاص بصور غير حقيقية ظهروا فيها أمواتاً.

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard