عن كهروب ورفيقيه وحاجز التحقيقات الاولية معهم

11 كانون الثاني 2017 | 22:18

المصدر: النهار

نقل رئيس المحكمة العسكرية الدائمة العميد الركن حسين عبدالله الى مسمع الموقوف محمد ابرهيم الحجيري الملقب بـ"كهروب" اعترافاته اوليا اذ "تاجرت بالسلاح واشتريته من تجار بينهم ابو علي جميل وآخرون، وبعته الى مجموعات مسلحة، وأسس خالك ابرهيم الحجيري مجموعة مسلحة تنتمي الى تنظيم"داعش"، وانضممت اليها". فأجاب الموقوف معترفا باتجاره بالاسلحة ونافيا ان يكون سلم السلاح الى مجموعات ارهابية، انما كان يعطيها لخاله وآخرين. كما نفى الانتماء الى مجموعة #داعش، مشيرا الى ان مَن عددهم في التحقيق الاولي كانوا يصلحون سياراتهم في محله في مجال كهرباء السيارات.

وبازاء تراجعه عن اقواله في التحقيق الاولي بادره رئيس المحكمة بأن هذه الافادة مبنية على تفاصيل دقيقة. وسأله: "ماذا عن اعترافاتك بالمشاركة مع هذه المجموعة في اربع سيارات مفخخة خلال انتمائك الى"داعش"، الاولى من نوع بونتياك وشارك في تفخيخها ابو عبدالله العراقي وخليل غورلي في الجراجير السورية بهدف تفجيرها في الداخل اللبناني، والثانية جيب شيروكي جردونية تحمل لوحات لبنانية وجرى نقلها لتفجيرها في الضاحية الجنوبية وضبطت فبل التنفيذ؟". وقاطع المتهم رئيس المحكمة ليقول: "الكل على علم بها ولا علاقة لي بكل هذه السيارات، لقد نقلت الى المستشفى مصابا برجلي بالرصاص".
وتابع رئيس المحكمة: "اما السيارة الثالثة فهي مرسيدس 600 شبح ، والرابعة جيب جي ام سي". وقال المتهم: "انفجرت في الجرد وقتل فيها خالي وسامر الحجيري ولا علاقة لي بها".

وأضاف رئيس المحكمة: "اعترفت باطلاق صواريخ على قرى في البقاع وسرقة آليات وعتاد من المنشرة ونقلها الى الجراجير السورية. وكلفك عمر الاطرش ونسر عرسال مراقبة حسيب عز الدين ورواد عز الدين الملقب برواد سميه بهدف خطفهم ونقلهم الى الجرد للاشتباه في تعاملهم مع حزب الله .وقمت بمراقبة حسيب عز الدين وقام نسر #عرسال بخطفه". وهنا طلب المتهم سؤال نسر عرسال في اشارة الى نفي علاقته بهذا الحادث. الا ان رئيس المحكمة تابع بسؤاله عن مشاركته مع المجموعة التي يترأسها خاله المبايع لـ"داعش" وفي عدادها ابو عبدالله العراقي، في تفخيخ سيارة بهدف تفجيرها بحاجز الجيش بعد توقيف خاله ابرهيم الاطرش وتسلم "ابو عمر" اليبرودي مكانه قيادة المجموعة داخل عرسال.
وتابع العميد عبدالله قائلا لـ"كهروب": "كُلفت من المجموعة نفسها مراقبة دورية للجيش فاستطلعت الطريق واصطحبت ابو فراس الى مكان مرور ملالة وجرى تفجير الدراجة". وقاطعه المتهم لينفي ويقول: "لا دخل لي بهذه الامور. انا اعترفت بأنني كنت مراقبا فحسب". ورصد ممثل النيابة العامة العسكرية القاضي فادي عقيقي اعتراف المتهم بالمراقبة، مضيفا ان هذه المراقبة كانت لمصلحة المجموعة المنفذة.
وردا على سؤال، أجاب المتهم بأن التفاصيل الواردة في التحقيق الاولي معه ألفها ليتخلص من الضرب، وانه لم يكن يتقاضى المال لقاء تصليح كهرباء سيارات الاشخاص الذين عددهم أوليا ونسب اليهم الانتماء الى مجموعة خاله التابعة لـ"داعش".

وبالانتقال الى استجواب الموقوف ابرهيم الحجيري، تحدث عن شراكته مع "كهروب" في محل صيانة كهرباء السيارات، مناقضا افادته الاولية حيث اعترف بمبايعته "داعش"، وتواصله مع "ابو صالح" المسؤول عن احدى المجموعات التابعة للتنظيم وانتمائه الى مجموعته ومراقبة المدعو خالد الحجيري في عرسال بطلب من "ابو صالح" وترصده في سيارة "كيا" مفخخة موقعا للجيش مع "ابو عائشة" و"ابو خالد"، ولم يحصل الانفجار، محددا من نفذ عمليتي الدراجتين المفخختين. وعند الانتهاء طلبت وكيلة الموقوفين كهروب وابرهيم الحجيري المحامية فاديا شديد دعوة خالد الحجيري شاهدا فوافقت المحكمة وارجأت الجلسة الى 22 شباط المقبل.

ثم استجوبت المحكمة الموقوف احمد امون الذي يحمل القابا عدة، بحسب ما نقله رئيس المحكمة عن افادة المتهم الاولية، والتي تضمنت اعترافات بدءا من الاتجار بأسلحة وتزويدها، الى مجموعات ارهابية مسلحة في الجرود ومبايعته "داعش" ومشاركته مع مجموعة "ابو طلال" الداعشية في الهجوم على مركز الجيش في المصيدة، ومشاركته في الاشتباك. وأمام ما ورد من اعترافات نفى ضلوعه في اي منها، متحدثا عن شخص آخر يحمل الاسم نفسه وملقب بـ"بريص" فيما هو معروف بـ"ابو عمر". واصر طوال افادته على وجود تشابه في الاسماء. وزاد الموقوف امون في الاعترافات الاولية تكليفه خطف المسؤول الامني لـ"داعش" في عرسال لانه خالف اوامر التنظيم وانتقاله الى الجرود مع "ابو الوليد" حيث عاين اثنين من العسكريين الخطوفين والتورط في قضية تفجير الدراجتين .وبسماعه ما جاء اوليا، طلب المتهم مواجهته بتلك الافادات. وذكر انه سبق ان تمت مواجهته في ذلك التحقيق بإثنين نفيا ان يكون هو المترط. ورفعت الجلسة الى 22 شباط المقبل للمتابعة.

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard

توفر خدمة Premium من النهار للمشتركين:

  • - قراءة مقالات نسخة جريدة النهار الرقمية
  • - قراءة التحليلات والملفات الخاصة في الموقع
  • - تصفح نسخة الصحيفة بصيغة PDF
  • - الإستفادة من محتوى جميع مواد موقع النهار

إختر نظام الدفع الذي يناسبك

  • 1$
  • 33$
  • 60$

الدفع نقدًا متوفر فقط للإشتراك السنوي

إشترك الآن

الدخول عبر الفيسبوك

أو


الخطوة السابقة

العرض التي إخترته

سيتم تجديد إشتراكك تلقائيًا عند إنتهاء الفترة التي إخترتها.

 

وسيلة الدفع

إختر وسيلة الدفع التي تناسبك:

ابحث عن حسابك

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني