هولاند يريد زيارة منطقة ستسلّم فيها "فارك" أسلحتها... "السلطات استجابت لطلبه"

8 كانون الثاني 2017 | 09:33

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(أ ف ب).

عبّر الرئيس الفرنسي #فرنسوا_هولاند عن رغبته في التوجه إلى واحدة من المناطق التي ستسلم فيها القوات المسلحة الثورية الكولومبية ( #فارك) أسلحتها، وذلك في إطار زيارة له إلى #كولومبيا أواخر كانون الثاني، على ما أعلنت مصادر في الخارجية الكولومبية السبت.

وأوضحت المصادر أن هولاند طلب من حكومة الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس السماح له بالتوجه الى واحدة من تلك المناطق، مشيرة الى ان السلطات الكولومبية استجابت لطلبه.

وقالت مصادر ديبلوماسية إن الرئيس الفرنسي سيقوم بزيارة رسمية إلى كولومبيا من 22 إلى 24 كانون الثاني.

وقبل أيام توجه سفير فرنسا في كولومبيا، جان مارك لافوريه، إلى المنطقة التي سيزورها هولاند، في لا إلفيرا قرب كالي (غرب) من اجل الإعداد للزيارة الرئاسية، حسبما افادت وكالة "نويفا كولومبيا" التابعة لـ"فارك".

وكان الكونغرس الكولومبي وافق على قانون العفو العام عن حركة "فارك".

وينص القانون على عفو عام عن أفراد الحركة المتهمين بارتكاب جرائم ذات طابع سياسي أو بقضايا متصلة بها، وذلك بموجب اتفاق السلام الذي وقع في 24 تشرين الثاني لإنهاء نزاع أوقع أكثر من 260 ألف قتيل في 52 عاما.

ورحب بابلو كاتاتومبو وهو أحد المفاوضين على اتفاق السلام من جانب قوات "فارك"، بالزيارة المعلنة للرئيس الفرنسي. وقال "نحن مقتنعون تماما بأن هذا سيعطي دفعا لتنفيذ الاتفاقات" مع الحكومة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard