بلدية بيروت تطور البنى التحتية لرأس النبع... عيتاني: 5 مشاريع لمناطق اخرى الشهر المقبل

6 كانون الثاني 2017 | 19:09

أجرى رئيس مجلس بلدية بيروت جمال عيتاني جولة ميدانية في منطقة راس النبع يرافقه وفد من أعضاء المجلس وفعاليات المنطقة لتفقد سير الأعمال التأهيلية التي تنفذها البلدية من بنى تحتية وتحديث الشوارع والأرصفة والتشجير في المنطقة.

شملت الجولة محيط شارع محمد الحوت حيث استمع عيتاني إلى الأراء والملاحظات التي تصب في تحسين وتطوير الخدمات المقدمة للمواطنين ومن ثم توجه الجميع إلى قاعة جامع راس النبع، حيث أعلن عن المشروع الذي تقوم به البلدية لمنطقة راس النبع من حيث فصل المجاري عن مياه الأمطار، تحديث الأرصفة، تخطيط الشوارع و تحديث الإنارة، وتم التنسيق في هذا الصدد مع شركتي كهرباء لبنان والمياه للقيام بالأعمال اللازمة على أن تكون متزامنة مع أعمال البنى التحتية، وذلك قبل إنتهاء الورشة.

وأضاف عيتاني أن منطقة راس النبع تحتاج إلى الكثير من الأعمال في شوارعها الرئيسية والمتفرعة، حيث سيتم أيضاً زرع الأشجار ومنها شجر "أبو صفير" نزولاً عند رغبة أهالي راس النبع. كما شدد على أهمية هذه المنطقة إذ يحدها من ناحية سبق الخيل ومن ناحية أخرى طريق الشام. وبالنسبة الى سبق الخيل، قام المجلس البلدي بإعداد دراسات لتطوير سبق الخيل ليعود بالمنفعة لأهالي راس النبع والإستفادة من المساحات الخضراء مع المحافظة في الوقت نفسه على الطابع الخاص و التاريخي لهذا المكان. أما في ما يخص طريق الشام، فقد تم تجهيز دفتر الشروط لتلزيمه وجعل طريق الشام شارعاً مثالياً، وسيتم إنشاء مواقف سيارات لتسهيل حركة مرور المشاة والدراجات الهوائية. وأعلن عيتاني تلزيم خمسة مشاريع سيتم الإنطلاق بها بداية الشهر المقبل وتشمل مناطق صبرا، الطريق الجديدة، مصيطبة، كرم الزيتون في الأشرفية ومنطقة راس بيروت.

تابع عيتاني: "في أخر لقاء لنا، شدد رئيس الحكومة سعد الحريري على تسريع الخطى لإنجاز المشاريع الملحة التي تحتاج إليها العاصمة. وستكون لنا اطلالة في ٢٣ من الشهر الجاري للإعلان بشكل مفصل عما قمنا به والأعمال المنوي تنفيذها والمخططات الموجودة لدى المجلس البلدي، وكما وعدنا ستكون هناك شفافية بما قمنا به".

بدوره شكر رئيس رابطة أهالي راس النبع عبد الودود نصولي إهتمام مجلس بلدية بيروت ورئيسه بالتسريع في إقرار ملف إعادة تأهيل منطقة راس النبع والإستجابة لمطالب الأهالي الذين عانوا كثيراً من إهمال من الذين تعاقبوا على رئاسة وعضوية المجلس البلدي لبيروت عقب الأحداث اللبنانية للإطلاع على أوضاع المنطقة و احتياجاتها من إعادة تأهيل لبنيتها التحتية و طرقاتها وارصفتها وانارتها.

كما شدد خادم رعية سيدة النجاة في راس النبع الأب سالم الحاج على أهمية ترميم البنية النفسية لأهالي راس النبع الذين عانوا خلال الحرب الأهلية، متمنياً العمل يداً بيد لخدمة المنطقة.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard