أسبوع مرَّ على وقف إطلاق النار... روسيا تبدأ خفض قواتها في سوريا

6 كانون الثاني 2017 | 14:15

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

اعلنت #موسكو ابرز حلفاء دمشق، اليوم، بدء خفض قواتها في #سوريا حيث تشهد الجبهات الرئيسية هدنة هشة تخللها الخميس تصعيد قوات النظام غاراتها على منطقة وادي بردى خزان مياه العاصمة.

وبعد أسبوع من إعلانها وأنقرة الداعمة للمعارضة، وقفا لإطلاق النار في سوريا، بدأت موسكو الجمعة خفض قواتها التي تقدم دعما عسكريا وجويا لقوات النظام منذ أيلول 2015.

وقال قائد الجيش الروسي فاليري غيراسيموف انه عملا بقرارات أعلنها الرئيس فلاديمير #بوتين في 29 كانون الأول: "بدأت وزارة الدفاع الروسية خفض قواتنا العسكرية المنتشرة ضمن العمليات في سوريا"، وفق ما نقلت عنه وكالات انباء روسية.

وأمر مجموعة القطع البحرية العسكرية المنتشرة قبالة السواحل السورية بالبدء في الاستعدادات للعودة الفورية الى مينائها الاصلي في الدائرة القطبية.
وعلى رأس تلك القطع البحرية، حاملة الطائرات "الأميرال كوزنيستوف" المنتشرة في شرق البحر المتوسط وهي الوحيدة المشاركة في العمليات الجوية في سوريا. ووصلت قبالة سوريا في تشرين الثاني دعما لقوات النظام في هجومها على مدينة حلب (شمال) التي استعادتها بالكامل في 22 كانون الأول، في ضربة قاضية للفصائل المعارضة.

وكان بوتين أعلن في آذار خفض القوات الروسية المشاركة في العمليات في سوريا، قبل أن تعود روسيا وتعزز انتشارها.

وأكد قائد القوات الروسية في سوريا اندريه كارتوبالوف اليوم، انه "تم تحقيق الأهداف التي حددت للمجموعة البحرية خلال مهمتها"، موضحا ان القدرات الدفاعية لروسيا في سوريا كافية بفضل أنظمة صواريخ "أس-300" و"أس-400" المنتشرة في البلاد.

ويتزامن القرار الروسي مع تصعيد عسكري للنظام في وادي بردى شمال غرب دمشق، رغم استمرار الهدنة التي تخللتها خروق متكررة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard