"هذا عمل حربي!"... جون ماكين غاضب من الهجمات الالكترونية الروسية

5 كانون الثاني 2017 | 11:46

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(أ ف ب).

اعتبر السناتور الجمهوري النافذ جون ماكين، الخصم اللدود لروسيا، ان الهجمات الالكترونية التي استهدفت جهات حزبية اميركية وتقول واشنطن ان موسكو تقف خلفها هي "عمل حربي".

وقال السناتور المحافظ: "هذا عمل حربي"، موضحا انه "عندما تحاول تدمير اسس الديموقراطية فأنت تدمر وطنا".
ويعتبر ماكين خصما شرسا لروسيا وقد وصف مرارا رئيسها فلاديمير #بوتين بـ"السفاح" و"المجرم"، بينما فرضت عليه موسكو بالمقابل عقوبات في 2014 ردا على عقوبات اميركية استهدفتها.

وشدد ماكين على ان هناك "درجات" مختلفة من الاعمال الحربية.

وقال: "لست اقول انه هجوم نووي. ما اقوله فحسب هو عندما تهاجم البنية الاساسية لبلد، وهذا ما يفعلونه (الروس)، فعندها هذا عمل حربي".

وكان الرئيس الاميركي المنتخب دونالد ترامب شكك مجددا الاربعاء بما خلصت اليه اجهزة الاستخبارات الاميركية من ان روسيا تدخلت في انتخابات الرئاسة الاميركية.

ومن دون ان تقدم حتى الان ادلة علنية دامغة، تقول وكالات الاستخبارات الاميركية وشركات خاصة بالامن المعلوماتي يرجح أنها مستقلة، ان موسكو تقف وراء تسريب رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بالحزب الديموقراطي وبمدير حملة هيلاري كلينتون الانتخابية جون بوديستا.

وتعتقد الإدارة الاميركية أن نشر ويكيليكس تلك الرسائل الإلكترونية هدف الى تعزيز موقع دونالد ترامب في المعركة الانتخابية.

ويأخذ البيت الابيض تلك الادعاءات على محمل الجد الى حد كبير، وقد فرض عقوبات شديدة ضد اثنتين من اجهزة الاستخبارات الروسية وطرد 35 ديبلوماسيا روسيا اعتبر انهم اعضاء في الاستخبارات الروسية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard