شاهد لبناني يروي لـ"النهار" وقائع من مجزرة اسطنبول

2 كانون الثاني 2017 | 13:04

المصدر: زغرتا - "النهار"

روى مواطن من زغرتا كان يمضي في اسطنبول عطلة رأس السنة اللحظات المرعبة التي عاشها الساهرون في ملهى "لارينا "بعد اقتحام المسلح واطلاق النار على رواده. وكان على مقربة من هذه المجزرة.

وقال :"كنا قي الملهى المجاور للملهى الذي تم استهدافه وسمعنا اطلاق الرصاص في الشارع وشاهدنا سيارات الاسعاف تهرع الى المكان، وكنا على علم ان في "لارينا " مجموعة من الساهرين الزغرتاويين ولبنانيين اخرين فركضنا نحو المكان المستهدف ودخلنا اليه .كانت القاعة مليئة بالدماء الصراخ يتعالى في كل مكان . اختبأ البعض في المراحيض لساعات ،ونجا البعض الاخر بأعجوبة . وسألنا عن بشرى الدويهي ورفاقها وعلمنا انها نقلت الى المستشفى المجاور . وكان برفقتنا الطبيب طوني الياس فأسرعنا الى المستشفى والخوف والذهول يسيطيران علينا فوجدنا بشرى في غرفة العمليات وبعدما أبلغ الياس ادارة المستشفى انه طبيب لبناني وهو في المناسبة طبيب عائلة بشرى سمحت له بالدخول وساعدنا في الترجمة طالب من زغرتا من عائلة البيسري يدرس في جامعة اسطنبول كان في الملهى معنا".
واضاف:" ان حالة بشرى مستقرة ولا يمكن نقلها من المستشفى الا بعد زوال الخطر نهائيا عنها وقد اجريت لها وفق الياس الجراحة اللازمة وتحصل على الادوية المطلوبة لمنع الالتهابات ليصار بعد ذلك الى نقلها الى خارج تركيا".
وتابع :"بقينا في المستشفى الى حين وصول النائب اسطفان الدويهي الذي أحضر معه فريقا طبياً من لبنان وقد عقد اجتماعا مع الجسم الطبي المعالج لبشرى واطلعوه على حالتها الصحية" .

وختم الشاهد " كانت لحظات لن ننساها ابداً الصراخ ما زال يصم اذاننا ومشهد الدماء يقض مضاجعنا.وسنعود واليوم الى بيروت على أمل عودة بشرى وجميع الجرحى اللبنانيين الى وطنهم بسلامة وعافية."






إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard