الكارثة حلّت... عائلة الياس ورديني تتبلّغ وفاته وتنتظر في صدمة وصول جثة ابنها!

1 كانون الثاني 2017 | 14:59

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

الشاب الياس (عن وسائل التواصل).

ما أصعب بداية هذه السنة على آل ورديني! 

الشاب الياس ورديني غادر إلى #اسطنبول للسهر واستقبال السنة الجديدة بفرح، فطاله القدر من بين كثيرين من الأتراك وجنسيات أجنبية أخرى ليكون ضريبة وحشية الإرهاب التي لا ترحم.

وفي التفاصيل، أنّ عائلة ورديني، وبعد انتظار وتلف أعصاب، تبلّغت رسمياً من وزير الدولة لشؤون التخطيط ميشال فرعون أنّ ابنها الياس قضى في المجزرة على ملهى ليلى باسطنبول حين فتح مسلّح يرتدي زي "بابا نويل" النار على الساهرين.

وتفاوتت المعلومات عن كيفية حدوث هذا الموت الصدمة، وتعدّدت الفرضيات، منها أنّه ألقى بنفسه في نهر البوسفور المقابل للملهى خوفاً وهرباً من رعب الحادثة.

وفيما لا شيء محسوماً بعد، حلّت الكارثة على العائلة مع بداية هذه السنة، وفُطرت قلوب لم تُرد سوى أن يفرح الياس باستقبال سنته، وها هي تنتظر لتستقبله جثة! 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard