بالأسماء: اللبنانيون المصابون في مجزرة ملهى اسطنبول... ومتابعة المسؤولين

1 كانون الثاني 2017 | 11:26

المصدر: "النهار، الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "النهار، الوكالة الوطنية للإعلام"

(أ ف ب).

لبنانيون من بين جنسيات تركية وأجنبية عدّة، كانوا في الملهى أثناء وقوع المجزرة حين أطلق مسلّح يرتدي زي "بابا نويل" النار على الساهرين، فأصاب بعضهم بجروح وفُقد منهم ثلاثة وفق المعلومات الأولية.

وفُجعت عائلة الياس خليل ورديني (مواليد 1990- الاشرفية) بتبلّغها، بعد انتظار وتلف أعصاب، رسمياً من وزير الدولة لشؤون التخطيط ميشال فرعون أنّ ابنها الياس قضى في المجزرة، فيما تردّد أنّ ثمة مفقوداً من آل مسلّم لا معلومات عنه حتى الساعة، كذلك أفادت عائلة ريتا الشامي أنّها لا تعرف شيئاً عنها.

(بشرى الدويهي).

وفي هذا السياق، تابع وزير الخارجية والمغتربين #جبران_باسيل مع قنصل لبنان العام في اسطنبول هاني شميطلي مجريات الهجوم الارهابي، لا سيما بما يختص بالاصابات التي قد تكون طاولت رعايا لبنانيين حيث يجري حاليا زيارة المستشفيات التي نقل اليها المصابون للتنسيق مع الامن التركي لمتابعة وضع الضحايا اللبنانيين.

اشارة الى ان اللبناني فرنسوا الاسمر اصيب في العمل الارهابي بيده وسيخضع لجراحة بسيطة.

وأصيبت ابنة النائب اسطفان الدويهي، بشرى الدويهي، بخاصرتها في الاعتداء، وأجريت لها جراحة في المستشفى بتركيا، وحالها مستقرة ولا تدعو للقلق.

أما وزارة الخارجية فأفادت في بيان، أنّها تتابع عبر القنصلية العامة في اسطنبول، ذيول الهجوم الإرهابي على النادي الليلي مساء أمس، والذي أدى الى سقوط عدد من الضحايا، ومن ضمنهم لبنانيون.

وأرسل باسيل وفدا رسميا لمتابعة الأوضاع، جال بتوجيهات منه على المستشفيات وعاين الجرحى اللبنانيين.

وفي حصيلة أولية، تبين ان عدد الجرحى أربعة وهم: فرانسوا الأسمر، نضال بشراوي، بشرى الدويهي، وميليس بارالاردو. وان القنصلية اللبنانية تنتظر صدور اللائحة الرسمية التركية الخاصة بأسماء القتلى وجنسياتهم.

يُذكر أنّ شميطلي أكّد لـ"النهار" أنه "لا دقة للمعلومات المتداولة عن وجود 80 لبنانياً في ملهى اسطنبول". 

وتابع: "حتى الآن لدينا 4 جرحى لبنانيين ولا يمكن اعطاء حصيلة نهائية للضحايا اللبنانيين في انتظار الاجراءات والمعلومات من السلطات التركية"، مؤكداً أنّ "عنصر المفاجأة يصعّب الأمور".

اجراءات ومواقف

وفي سياق الاجراءات الرسمية المتبعة، أعلن وزير الأشغال والنقل يوسف فنيانوس أنه طلب من مدير طيران الشرق الاوسط محمد الحوت إعطاء الأولوية في رحلة اسطنبول مساء اليوم لاهالي الضحايا وببطاقات مجانية.

وتابع فنيانوس في وقت لاحق، "ان الطائرة الثانية التي ستقلع عند الثامنة والنصف من مطار بيروت الى اسطنبول في تركيا ستوضع ايضا بتصرف اهالي المتضررين من اعتداء مقهى "رينا" في اسطنبول وهي مجهزة بطاقم طبي متخصص لنقل المصابين في حال سمحت حالهم الصحية بذلك"، موضحا انه "على الراغبين من اهالي المتضررين بالسفر الاتصال بالهيئة العليا للاغاثة للتنسيق".

وطلبت إدارة شركة ميدل-ايست من أهالي الضحايا الذين ينوون المغادرة على متن الطائرة المخصصة لنقل الشهداء والجرحى اللبنانيين، التوجه الى مكتب المبيعات في المطار قبل الساعة السابعة مساء للحصول على تذاكر سفر مجانية من قبل الميدل-ايست ذهابا وإيابا.

وكان رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ووزير الاشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس قد طلبا من رئيس مجلس ادارة شركة طيران الشرق الاوسط محمد الحوت تجهيز طائرة تابعة للشركة فورا وإرسالها الى اسطنبول وعلى متنها فريق رسمي من رئاسة مجلس الوزراء والهيئة العليا للاغاثة وفريق طبي وعدد من الاهالي لنقل الشهداء والجرحى اللبنانيين الذين سقطوا في اعتداء اسطنبول الإرهابي. وقد تم تحضير الطائرة التي باتت جاهزة للاقلاع من بيروت الى اسطنبول عند الثامنة والنصف مساء.

واتصل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، برئيس الجمهورية العماد ميشال عون، لوضعه في صورة الاتصالات التي اجريت مع السلطات التركية والمتعلقة بأوضاع اللبنانيين الذين استهدفهم الهجوم الارهابي في اسطنبول.

وذكر المكتب الاعلامي للحريري، في بيان أن رئيس الجمهورية وجه "بوجوب اتخاذ كل الإجراءات التي تؤمن سلامة الجرحى وإعادة الضحايا والمصابين"، وانه تقرر "بناء لذلك إرسال طائرة تابعة لطيران الشرق الأوسط، تحمل موفدا من وزارة الخارجية مع طاقم من هيئة الاغاثة وفريق طبي، للاطلاع على احوال الجرحى والمصابين وتأمين ظروف نقلهم الى لبنان".

من جهته، اعتبر وزير الشؤون الاجتماعية بيار بو عاصي، بعد زيارته عائلة الشهيد الياس ورديني في الاشرفية، مقدما التعازي باسمه وباسم رئيس حزب #القوات اللبنانية سمير جعجع: "ما حصل اليوم في اسطنبول مأساة كبيرة وكارثة، للضحايا أولا الذين غادروا الحياة بعز شبابهم، ولأهاليهم الذين نتوجه اليهم بأحر التعازي"، مؤكدا "اننا على المستوى الوطني والإنساني يجب أن ندعمهم ونكون الى جانبهم ونتضامن معهم، كما يجب أن نكون الى جانب القوى الأمنية كافة في مواجهة الإرهاب والتصدي له".

من جهته، استنكر الوزير السابق اللواء #اشرف_ريفي "العمل الارهابي الجبان الذي استهدف الآمنين في اسطنبول"، وقال: "إن أيادي الشر والارهاب تأبى الا ان تستقبل العام الجديد بمزيد من اراقة الدماء، ومن المحزن ان نرى ابناءنا واخواننا عربا واتراكا يدفعون ثمن ارهاب لا يستثني احدا، واننا اذ نترحم على ارواح الضحايا ونرجو لذويهم الصبر والسلوان وللجرحى الشفاء العاجل، نعلن تضامننا مع تركيا دولة وشعبا، ونرى انها مستهدفة من الارهاب عينه الذي يسعى الى تشويه صورة امتنا وضرب مجتمعاتنا وتقويض دولنا والسيطرة على قرارها، ومواجهته لا تكون الا بالتصدي لكل المشاريع الهدامة التي تستهدف استقرارنا وامننا ووجودنا في المنطقة ".

وختم: "ان الخطر يتربص بنا جميعا، لذلك ندعو المجتمع الدولي والدول العربية والاسلامية الى مد اليد لتركيا وتوحيد الجهود في مواجهة هذا الارهاب الذي لا دين له ولا حدود".

وكان ريفي قد أجرى اتصالات مع عدد من اهالي الجرحى اللبنانيين الموجودين في اسطنبول ولبنان، مؤكدا "الوقوف الى جانبهم في مصابهم الاليم". كما اجرى اتصالات بالسلطات التركية للاطمئنان الى اوضاع المصابين ومتابعة ما يجري معهم.

وشدد على أن "ما حصل اليوم هو نتيجة ثقافة الموت والدمار، هذه الثقافة التي لا تشبهنا ولا تشبه مجتمعنا بشيء".

كذلك زار النائب عاطف مجدلاني منزل ورديني معزيا. وكان النائب نديم الجميّل منذ الصباح الى جانب العائلة في الاشرفية.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard