مجزرة في ملهى باسطنبول: إرهابي أردى 39 شخصاً... واردوغان يتوعّد

1 كانون الثاني 2017 | 10:32

المصدر: (وكالات)

  • المصدر: (وكالات)

(أ ف ب).

أعلن وزير الداخلية التركي سليمان سويلو ان الاعتداء الذي استهدف ملهى ليلياً في اسطنبول خلال الاحتفالات بعيد رأس السنة، "أوقع 39 قتيلا من بينهم 16 اجنبياً على الاقل، وان الشرطة لا تزال تبحث عن منفذه".

وذكرت "الوكالة الوطنية للاعلام" انها تلقت اتصالاً من السيدة ميرنا ورديني التي افادت ان شقيقها الياس خليل ورديني مواليد 1990 الاشرفية، فقد الليلة الماضية في العمل الارهابي الذي وقع في النادي الليلي "لارينا" في اسطنبول.

ولفتت نقلا عن خطيبته مليسا بابالوردو التي اصيبت بجروح، انه "لدى حصول الهجوم اختبأت والياس ورفاقهم تحت الطاولة، ونجا الجميع باستثناء الياس"، إلا أنّه بعد وقت جرى العثور عليه وهو يخضع للتحاليل وحاله جيدة.

واشار سويلو: "ان الاعتداء أوقع أيضا 69 جريحا من بينهم أربعة إصابتهم خطيرة".

وكانت حصيلة سابقة أعلنها حاكم اسطنبول أفادت عن سقوط 35 قتيلا لكن دون الاشارة الى وقوع ضحايا من الاجانب.

وتابع سويلو ان "أعمال البحث عن الارهابي لا تزال مستمرة، وأمل في أن يتم القبض عليه سريعا".

وكان المهاجم فتح النار بعيد منتصف الليل داخل ملهى "رينا" الشهير في اسطنبول، حيث كان مئات الاشخاص يحتفلون بحلول العام الجديد.

اردوغان

واعلن الرئيس التركي رجب طيب #اردوغان ان الاعتداء يهدف الى "نشر الفوضى في البلاد".

وقال، في بيان اصدرته الرئاسة: "يعملون من اجل تدمير المعنويات ونشر الفوضى في البلاد من خلال استهداف مدنيين بهجمات حاقدة كهذه"، وذلك في اول رد فعل له على الاعتداء.

وتعهد اردوغان ان تواصل تركيا حملتها ضد الارهاب.

وقال: "تركيا مصممة على مواصلة حملتها ضد الارهاب حتى النهاية ولبذل كل الجهود اللازمة لضمان امن مواطنيها والسلام في المنطقة".

وتابع ان تركيا ستستخدم كل الوسائل العسكرية والاقتصادية والسياسية والاجتماعية ضد "المنظمات الارهابية" والدول الداعمة لها، من دون اعطاء تفاصيل عن المجموعات او الدول التي يقصدها.

(الصور عن "أ ف ب").







إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard