بعد 19 عاماً عاشتها في وعاء بلاستيكي... رحمة استسلمت للموت!

29 كانون الأول 2016 | 15:45

المصدر: "التلغراف"

  • المصدر: "التلغراف"

بعدما توقفت أطراف رحمة هارونا عن النمو بعد ستة أشهر فقط من ولادتها، أمضت الفتاة النيجيرية معظم سنوات حياتها في وعاء بلاستيكي اعتادت الجلوس فيه لتتنقل مع عائلتها في قرية فقيرة شمال نيجيريا، إلاّ أنّها استسلمت قبل أيام للموت بعد 19 عاماً من المرض والمعاناة.
ووفق التفاصيل التي نشرتها صحيفة "التلغراف" البريطانية، أعلن الصحافي النيجيري ساني مايكاتانغا عبر مواقع التواصل الاجتماعي خبر وفاة الشابة التي اشتهرت بعدما انتشرت صورها سابقاً.
وصرّحت والدة رحمة أنّ ابنتها تعلّمت قبل ستة أشهر كيفية الجلوس لكنّها عجزت عن تعلم الزحف، مشيرةً إلى أنّ مشكلة ابنتها بدأت بحمى وآلام في المعدة انتقلت لاحقاً إلى أطرافها وأصبحت عاجزة عن تحريكها.
من جهته، كشف شقيقها فهد أنّها كانت تحب زيارة الأقارب وكان يصطحبها معه بشكل يومي. وعلى الرغم من وضعها الصحي الصعب، لم تخف رحمة حلمها بالعمل يوماً ما في محل للبقالة وتأمين طلبات الزبائن.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard